الرئيس ميقاتي يؤدي صلاة العيد بالمسجد المنصوري ويستقبل مهنئين

ادى الرئيس  نجيب ميقاتي صلاة  عيد الفطر المبارك في المسجد المنصوري الكبير في طرابلس، حيث أم المصلين مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار.

 

وكانت أمت دارة الرئيس ميقاتي فاعليات سياسية وتربوية واجتماعية ووفود شعبية من مختلف المناطق مهنئة بحلول عيد الفطر المبارك.

 

 

الى ذلك أقام "تجمع إنماء لبنان" حفلاً تكريميأ للرئيس ميقاتي، ومجلس إدارة "مؤسسة الخدمات الاجتماعية في طرابلس".

 

 

وألقى الرئيس نجيب ميقاتي كلمة جاء فيها: انوه بجهود هذه المؤسسة التي أمضت أكثر من ستين سنة في خدمة أهلنا، ومهما قلنا في حقها يبقى قليلاً. وأتمنى لنزلاء الدار الصحة والعافية وطول العمر، وللقيمين عليها الاستمرار في تقديم الخدمة الجيدة التي تقوم بدورها.

 

 

كما القى رئيس "تجمع إنماء لبنان" جوني نحاس كلمة أشاد فيها بعطاءات الرئيس نجيب ميقاتي، ودوره في دعم المؤسسات الاجتماعية.

 

 

والقى مجلس إدارة دار الخدمات الاجتماعية مصطفى الحلوة كلمة رحب  فيها بالرئيس ميقاتي "الإنسان الظاهرة في هذا البلد، الذي لم أقصده مرة إلا وسارع إلى تلبية حاجاتنا والوقوف على متطلباتنا".  وتابع: "كل زوايا المؤسسة تشهد على مآثر هذا الرجل ومكرماته، ولديه ثلاثة مشاريع سيعمل عليها في المؤسسة. باسم الجميع: لجنة المساندة والهيئة العامة والإدارية، وجميع المقيمين في الدار، نقول شكراً دولة الرئيس على كرمكم".
الرئيس ميقاتي: نعمل على إبراز الوجه المشرق لطرابلس

أقيمت في مركز العزم الثقافي – بيت الفن في طرابلس-الميناء أمسية رمضانية بعنوان "التواصل في عالم المديح"، أحيتها "فرقة المادحين"، للأخوين أحمد ويوسف مزرزع، في حضور الرئيس نجيب ميقاتي وعقيلته السيدة مي، الاستاذ طه ميقاتي، عضو "كتلة الوسط المستقل" النائب علي درويش، السيدة لبنى جان عبيد، وحشد من الفاعليات الاجتماعية والثقافية.

 

وعلى هامش الأمسية، قال الرئيس نجيب ميقاتي: "كل رمضان والجميع بخير. نجتمع في هذه الامسية كجزء من عادات أهل طرابلس أنه بعد ان يفرغ الإنسان من أداء واجباته الدينية، يقصد أمسية تجمع الفن الأصيل الإسلامي المطعم بالحداثة. ونحن في مركز العزم الثقافي، نعمل على جمع المحبين وإبراز الوجه المشرق لطرابلس، الوجه الجامع للدين وللأخلاق والقيم والثقافة في الوقت عينه".

 

وقالت السيدة مي ميقاتي: "نحن نسعى إلى ان يكون "بيت الفن" على قدر المشاريع الفنية الكبيرة، والآمال المعقودة عليه. طرابلس تحب شهر رمضان وهو يحبها، وهي دائماً تتألق خلال هذا الشهر الكريم، الذي نتمنى أن يعاد على اللبنانيين جميعاً بالخير والعافية".

ميقاتي بعد لقائه الحريري: الاولوية اليوم لحكومة قوية واولويتي تدعيم موقف رئيس الحكومة

إستقبل الرئيس نجيب ميقاتي الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري بعد ظهر اليوم في دارته في بيروت، في اطار جولته البروتوكولية على رؤساء الحكومات السابقين.

 

الرئيس الحريري

بعد اللقاء قال الرئيس الحريري: تشرفت بلقاء الرئيس ميقاتي وتحدثنا في وضع المنطقة والبلد، وإن شاء الله سيكون لنا لقاء آخر يوم الاثنين في الاستشارات التي ستحصل في مجلس النواب، وكانت الآراء متفقة على أن التوافق والعمل سويا هو ما يجعل لبنان أقوى ويمكننا من تحقيق كل المشاريع التي نطمح إليها لاستنهاض الاقتصاد اللبناني. هذا أهم أمر بالنسبة إلي وإلى الرئيس ميقاتي.

 

سئل: هل تفاجأت بتسمية الرئيس ميقاتي لك بالأمس؟

أجاب: كلا، لقد كانت هناك عدة رسائل ربما غير مباشرة، لكني كنت أعلم أنه سيسميني.

 

سئل: هل عاد الود بينك وبين الرئيس ميقاتي؟

أجاب: إن شاء الله هو في طريقه للعودة، وأصلا أنا أكن كل الود لدولته، وأتمنى أن تتطور هذه العلاقة بالشكل الذي نطمح إليه كلانا.

 

سئل: هل سيمثل الرئيس ميقاتي بحقيبة في الحكومة؟

أجاب: سنبحث في هذا الأمر الاثنين المقبل.

 

سئل: هل تتوقعون أن يتم تشكيل الحكومة في وقت قريب؟

أجاب: إن شاء الله، أعتقد أن كل الأطراف السياسية تحث على سرعة تشكيل الحكومة، ونأمل أن يكون الجميع واعيا للتحديات التي نواجهها.

 

سئل: هل سيكون التمثيل السُنّي في الحكومة لك وحدك؟

أجاب: أنا لم أكن أفكر كذلك، ففي الحكومة السابقة لم يكن كل السُنّة ممثلين لسعد الحريري، ورئيس الجمهورية كان لديه وزير سُنّي وهو الوزير طارق الخطيب، وأنا ليست لدي مشكلة ولا تفكيري في هذا المنطق، بل أرى أن التفكير بهذا المنطق هو تفكير مرضي، بأن الوزير يمثل طائفته ونقطة على السطر. الوزير يعمل لكل الدولة، وعلينا أن نخلط الأوراق بهذا الشأن، لأن مصلحة لبنان ليست فقط في أن نتغنى بالعيش المشترك ونقول أننا نريد أن نحافظ عليه ولا نعيشه فعليا. العيش المشترك اليوم في شهر رمضان، أن يفطر المسلم عند المسيحي وأن يتعشى المسيحي عند المسلم، وأن نقوم بخطوات تغيير فعلية. وإذا أردنا فعلا الخروج من الطائفية السياسية علينا أن نعتمد المداورة، ليس فقط في الوزارات بل بكل شيء.

 

سئل: هل ستكونون يداً بيد مع الرئيس ميقاتي بشأن الإنماء في الشمال؟

أجاب: لما لا، الرئيس ميقاتي خير من يُمثل طرابلس والشمال، ويجب أن نكون دائما على توافق معه في المشاريع التي تخص المنطقة.

 

سئل: هل ستكون هناك مداورة في الحقائب، الداخلية والمالية والاتصالات وغيرها؟

أجاب: لا أعرف صراحة، وأنا أرى أنه حتى الأقليات يجب أن يتمكنوا من إدارة هذه الوزارات، فلماذا نحصرها بالطوائف الأساسية، لماذا هي فقط للسُنّي أو الشيعي أو الماروني أو الأرثوذوكسي؟ فما به الدرزي أو الأرمني أو غيرهما لا يديرون مثل هذه الوزارات؟

 

سئل: هل أنت اتخذت قرارا بالمداورة؟

أجاب: أنا أتمنى، ولكن هذا الأمر كغيره، يحتاج إلى توافق سياسي. لو كان الأمر يعود إلي لكنت بالتأكيد اعتمدت المداورة.

 

سئل: هل أصبحت وحدة الحال بينك وبين رئيس الجمهورية إلى حد أن يصبح السيد نادر الحريري أحد وزراء فخامة الرئيس؟

أجاب: لا أعرف من أين يأتي هذا الكلام، ولا أعرف لماذا يروج بعض الإعلام لهذه الأمور. ربما هي قصص جميلة وخيالية.

 

سئل: من هو مرشحك لوزارة الداخلية؟

أجاب: لم نصل بعد إلى الوزارات.

 

الرئيس ميقاتي

أما الرئيس ميقاتي فقال: كان اللقاء فرصة لتهنئة دولة الرئيس باعادة تكليفه بتشكيل الحكومة، خاصة اننا اليوم أمام منعطف مهم جداً، فاما أننا نريد  تقوية الدولة أو لا نريد. ودولة الرئيس حريص على هذا الموضوع، وتوافقنا معه على اولوية اعادة بناء الدولة على أسس صحيحة وأولها محاربة الفساد واعادة الثقة بالمؤسسات والادارة اللبنانية . كما تطرقنا في جانب أساسي من الاجتماع الى موضوع طرابلس، وقلت له أن طرابلس، ولن استعمل كلمة محرومة لأن البعض استعمل هذه الكلمة  في الماضي وأخذ حقه، نتمنى اليوم أن نأخذ حقنا ولا نقبل أن نكون محرومين، ونأمل، بالتعاون معه، ان نستطيع ان نعوّض لطرابلس ما أصابها من حرمان في السابق. هذا هو الاهم لدينا وقد وعد خيراً، ونحن سنكون معاً في موضوع طرابلس، وكما وعدنا اهلنا خلال الانتخابات، وكما هو تحدث في طرابلس وانا تحدثت، فان انماء طرابلس مهم جداً لدينا وسنكون متابعين لهذا الامر، نحن من موقعنا النيابي، وهو في موقع المسؤولية، وباذن الله سيكون هناك تنسيق ومتابعة.

 

وعما اذا كان صفحة السجالات السياسية في فترة الانتخابات قد طويت أجاب: دائما هناك أولويات، والاولوية اليوم هي نحو تشكيل حكومة قوية، على قاعدة أن الدولة   تحمينا جميعا. الرئيس الحريري مُسمّى اليوم بأن يكون رئيس حكومة لبنان وبالتالي أولويتي في الوقت الحاضر تدعيم هذا الموقف بكل ما للكلمة من معنى، وسنكون معه بالمتابعة والمراقبة، واذا لمسنا خطأً سنتكلم عنه. كما اتفقنا ان لا خلاف شخصياً بين بعضنا البعض وان الاساس هو الخدمة العامة.

 

سئل: هل المقصود بتدعيم الموقف ان تتنازل مثلا عن حقيبة وزارية لتسهيل تشكيل الحكومة؟

أجاب: ليس موضوع حقيبة بالزائد او بالناقص هو ما يصنع دولة، وحتى في نتائج الانتخابات، ليس موضوع  شخص بالزائد او بالناقص هو الذي يصنع التغيير. التغيير يجب ان يبدا باللبنانيين جميعا ومن كل فرد منا.

الرئيس ميقاتي شارك في الاستشارات النيابية الملزمة

في نطاق الاستشارات النيابية الملزمة، استقبل الرئيس ميشال عون رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي الذي أدلى بعد اللقاء بالتصريح الآتي: «على ضوء المقتضيات الوطنية والمرحلة التي يمرّ فيها لبنان في الداخل، كما التحدّيات الإقليمية والدولية، وعلى ضوء ما سمعناه خلال الحملة الانتخابية عن مرحلة جديدة وعن إنماء في كل المناطق، خصوصاً الوعود التي أُعطيت في هذا المجال لطرابلس، اجتمعت امس «كتلة الوسط المستقل»، وأبلغت اليوم فخامة رئيس الجمهورية، باسمي الشخصي، تسمية الرئيس سعد الحريري للحكومة المقبلة مع التوفيق».

 

كما استقبل رئيس الجمهورية، «كتلة الوسط المستقل» التي ضمت النواب جان عبيد، نقولا نحاس، وعلي درويشن الذي تحدث باسمهم بعد اللقاء النائب جان عبيد الى أنه «أبلغني الرئيس ميقاتي انه بعد اجتماع الكتلة، وبفعل المقتضيات الحاضرة والمهمات المنتظرة، قرّرت ترشيح الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة. وأعتقد انه رغم الظروف الضاغطة فإنّ إسنادَ الامر الى اهله هو الباب الاول لتحسين الوضع والى حدٍّ كبير تحقيق الأهداف والآمال المعلّقة».

 

2 الصور
إطبع


الرئيس ميقاتي: نريد كتلة نيابية تستعيد قرار طرابلس وتعيدها في رأس المعادلة الوطنية
الأربعاء، ٢٨ شباط، ٢٠١٨

أكد الرئيس نجيب ميقاتي أنه "بصدد وضع اللمسات الأخيرة على "لائحة العزم" لخوض الإنتخابات النيابية المقبلة" متمنياً "أن تكون هذه الإنتخابات فرصة لتجديد الحياة السياسية في لبنان، وتفعيل المؤسسات الدستورية فيه".

وفي خلال رعايته في معرض رشيد كرامي الدولي افتتاح"معرض طرابلس" قال" نعم هي "لائحة تيار العزم" وستترجم مبادئ الوسطية والإعتدال، وهي ستكون من نسيج دائرة طرابلس والضنية والمنية، تشبه أهلها وتحاكي تطلعاتهم وتدافع عنهم، فنحن نريد كتلة نيابية شمالية طرابلسية المنشأ والمصدر والهوى، ولا نريد كتلة ملحقة بتيارات سياسية من خارج مدينتنا. نريد كتلة نيابية تستعيد قرار طرابلس وتعيدها في رأس المعادلة الوطنية كما كانت على الدوام، وكما يليق بها أن تكون، والفرصة اليوم مؤاتية لنتعاون لكي نحقق رؤية أهلنا ونضع مصلحتهم فوق كل إعتبار".

وقال "إن الإنتخابات النيابية محطة عابرة، فنحن، منذ أن بدأنا العمل السياسي، لا ننتظر إستحقاقا إنتخابياً لنتواصل مع أهلنا، بل نحن مع أهلنا لا ننقطع عنهم ولا ينقطعون عنا، في كل الأزمان والظروف والإستحقاقات، ولن نسمح في الزمن الإنتخابي بأن يستغلهم أحد، أو أن يحارب بهم أحد لتحقيق مكاسب سياسية أو إنتخابية، وقلناها مراراً ونكررها اليوم فلنتنافس جميعاً من أجل طرابلس وليس عليها."

أضاف " تتمتع طرابلس بالكثير من نقاط القوة، وهي مهيأة لأن تلعب دوراً إقتصادياً مهماً، لكن ذلك يتطلب قراراً من الدولة بإحتضانها وتفعيل مرافقها، وليس الإستمرار بسياسة إدارة الظهر لها، فالناس تعبت من الفقر والبطالة والتهميش، وملّت وسئمت من المشاريع المبتورة والمشبوهة وتلك التي تمتد لسنوات طويلة قبل أن تبصر النور، فعلى سبيل المثال لا الحصر، منذ ستة عشر عاما تم وضع حجر الأساس للمبنى الجامعي الموحد ورصدنا له في خلال حكومتنا مبلغ 32 مليون يورو، والى الآن لم ينته العمل فيه. كذلك فإننا لا نزال موعودين بعقد جلسة لمجلس الوزراء في طرابلس لإقرار بعض المشاريع الملحة، لكننا بدأنا نخشى،إذا ما عقدت، أن تقتصر مقرراتها على الوعود فقط وأن تنحصر بالأهداف الإنتخابية ليس إلا. وفي هذا الإطار نجدّد المطالبة بتنفيذ جدول الخطة الإنمائية لطرابلس التي وضعت في عهد حكومتنا والتي رصدنا لها مبلغ مئة مليون دولار بموجب مرسوم حمل الرقم (٨٣٤٤ ) وصدر في ١٥ حزيران ٢٠١٢، وبالتالي لا منّة لأحد على حق طرابلس في الإنماء أسوة بسائر المناطق اللبنانية . كذلك علينا أن نتعاون جميعاً من أجل إتمام كل المقومات الضرورية لترجمة الشعار الذي أطلقته غرفة التجارة والصناعة والتجارة بجعل طرابلس العاصمة الإقتصادية للبنان".

وقال " لقد بتنا على قناعة أن كل ما من شأنه أن يساهم في النهوض بطرابلس يجري إهماله وتغييبه، ولعل حجز ملف شركة "نور الفيحاء" القادرة على تأمين الكهرباء لطرابلس لمدة أربع وعشرين ساعة على أربع وعشرين في أدراج وزارة الطاقة لأسباب سياسية، من أهم تلك الأمثلة. وعلى رغم هذه الصورة القاتمة نسبياً فإننا ثابتون على قناعتنا بأن الدولة هي ملاذنا وخلاصنا على قاعدة الثوابت الوطنية الواردة في إتفاق الطائف، فلبنان محكوم بالوفاق بين أبنائه ولا فضل لأحد إلا بمقدار إخلاصه وعطائه للوطن وتمسّكه بالأسس التي يقوم عليها والتي تحفظ وحدته. وعبثاً يسعى البعض الى حلول من خارج هذا الإطار وهذا المفهوم، متسلحاً بوهم دعم خارجي من هنا أو هناك. ولا يجوز أن تدمِّر خلافاتنا السياسية، أسس التعايش، ومقومات الدولة، فلا أحد سيكسب في النهاية حين يغرق المركب بالجميع. أهلنا بحاجة اليوم إلى أن يلمسوا جدية بالتعاطي مع كل الملفات الخلافية المطروحة ووقف الهدر والفساد وعلينا جميعا الإصغاء إلى صوت الشباب، الذين خرجوا من رحم رفضهم لبؤس الأحوال التي وصلنا إليها، وأن نحصَّن وطننا من تطاحن الأفرقاء فوق أحلام الشباب وطموحاتهم، وحق الشعب اللبناني بحياة كريمة.لنضع معاً الآن أولويات الإنقاذ المنشود، ولنبتدع المخارج والحلول، ونبدأ التنفيذ، قبل أن تخرج الأمور عن السيطرة، ويتعرَّض لبنان إلى خطر الفوضى والإنهيار".

أضاف " كلما جئنا الى معرض رشيد كرامي الدولي نستذكر رجل الدولة وشهيد لبنان الذي ظل متمسِّكاً حتى اليوم الأخير من حياته بصلابة الموقف حفاظاً على الدولة ومؤسساتها. كما نشعر بأهمية هذا الصرح التي تحتضنه طرابلس والذي نتطلع الى أن يقوم بدور إقتصادي وتجاري وسياحي على مساحة كل الشمال أولاً والوطن ككل. إلا أنه لا بد من القول في هذا المجال إن الطروحات التقليدية لدور المعرض ونشاطه لم تعد مجدية وبات ضرورياً إجراء إعادة نظر موضوعية لتحديد الأهداف والتطلعات التي نتوخّاها منه، ووضع رؤية جديدة من خلال لجنة متخصصة تدرس دور هذه المنشآت الضخمة ومستقبلها. هناك عشرات المشاريع التي يمكن أن تقام في هذا المعرض خصوصاً على الصعيدين الإعلامي والتكنولوجي، بما أن شبكة الألياف الضوئية وهي أهم طاقة للإنترنت تصل مباشرة الى طرابلس وتتوزع إنطلاقاً منها الى المناطق اللبنانية، وهذا ما يجعل ممكناً تحويل قسم من المعرض الى قرية معلوماتية".

وعن المعرض قال "يسعدني أن أكون معكم اليوم في إفتتاح معرض طرابلس 2018 الذي تنظمه شركة "غندور أدفرتايزنغ" منوِّهاً بالجهود التي يبذلها الأخ بلال غندور من خلال المبادرات التي يقوم بها، بهدف الإضاءة على معرض رشيد كرامي الدولي وأهميته ودوره الإقتصادي والتنموي، وأؤكد وقوفنا الدائم الى جانب كل من يعمل من أجل تحقيق مصلحة طرابلس وأهلها.

وقائع الحفل

حضر حفل إفتتاح المعرض وزير الإقتصاد والتجارة السابق نقولا نحاس، الرئيس الأسبق للمحاكم الشرعية السنية في طرابلس الشيخ ناصر الصالح، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس توفيق دبوسي، رئيس جمعية تجار لبنان الشمالي أسعد الحريري، رئيس جمعية تجار طرابلس فواز الحلوة، رئيس جمعية إنماء طرابلس والميناء طوني حبيب، الدكتور خلدون الشريف، رئيس بلدية الميناء عبد القادرعلم الدين، وحشد من الفعاليات الإجتماعية والإقتصادية.

وفي المناسبة تحدث صاحب شركة "غندور أدفرتايزنغ" بلال غندور، فقال "هو المشروع الثالث لشركتنا هذا العام، وقد استطعنا من خلاله إثبات قدرتنا على وضع طرابلس على الخارطة الإقتصادية، لتكون جديرة بلقب العاصمة الإقتصادية للبنان".

وأضاف: " نحن معكم دائماًً، لنترجم شعار المعرض "طرابلس مدينة الحياة"، خاصة وأن المدينة تستحق الإهتمام، لا سيما بوجود الرئيس ميقاتي الذي يولي عنايته لمختلف القطاعات الإقتصادية منها والسياحية وغيرها، ويهتم بكل شاردة وواردة في المدينة، مؤثراًً العمل بصمت وفعالية، وليس ذلك دعاية إنتخابية، بل هي الحقيقة بعينها".

بدوره تحدث رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس توفيق دبوسي مشدداً على أهمية مبادرة "طرابلس عاصمة إقتصادية للبنان"، ودور القطاع الخاص ومختلف الفعاليات الإقتصادية في ترجمة هذه الرؤية، وقال: "نشكر الرئيس نجيب ميقاتي على رعايته للمعرض، ونرى فيه الشخصية الإيجابية التي تعمل على استيعاب الجميع، وتعمل لأجل لبنان، إنطلاقاً من مدينة طرابلس".

وأضاف: "أنتهز هذه الفرصة لأذكِّر بمبادرة "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية"، والتي بمجرد وضع الرئيس ميقاتي في أجوائها، سارع لإعلان إستعداده لدعمها، لأنها مبادرة وطنية تنطلق من طرابلس. واليوم، وعلى ضوء التطورات الحاصلة في المنطقة، فإنها بحاجة إلى عاصمة إقتصادية".

وأضاف دبوسي: "مع تصاعد عدد سكان لبنان، أصبحت البلاد بحاجة إلى مرافق إضافية للعمل، وهي موجودة في طرابلس والشمال: سواء مطار الرئيس الشهيد رينيه معوض، معرض رشيد كرامي الدولي، مصفاة طرابلس أو مجموعة المرافق التي تملكها الدولة والشعب اللبناني، يضاف إلى موقع إستراتيجي ضمن "طريق الحرير"، الذي يعود إلى 2000 عام، وعمل الصينيون على تحديثه مؤخراً".

وقال: "هذه المبادرة قدمت إلى رئيس الحكومة، وكان من المفترض أن توضع على جدول أعمال مجلس الوزراء. نقول لأهلنا في لبنان والقيادات السياسية: إن قيامة لبنان الحديث تبدأ من "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية". ومن لا يتبنّى هذه المبادرة يرتكب خطأ كبيراً، لا سيما وأنها مبادرة إنقاذية على كل الصعد".

وتحدث رئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي الدولي أكرم عويضة فقال " لم يفقد الطرابلسيون الأمل الذي يتطلعون إليه جيلاً بعد جيل، فالمعرض شاهد عيان على تصميم وإرادة أبناء طرابلس الذين لن يتهاونوا في الدفاع عنه، وفي التمسك بحقهم بأن يكون لمدينتهم رافعة نهوض إقتصادي لكل لبنان تتمثل بمعرضها الدولي الذي لم تقصر المجالس الإدارية التي تعاقبت عليه في السعي إلى تطويره وتشغيله، ولم ولن نقصِّر نحن بحقه، بل سندافع عنه بشراسة، وسنسعى لدى الجهات المعنية لكسر الجدار أو إيجاد ثغرة فيه، لكي تبصر مشاريع المعرض النور، ولكي تستفيد طرابلس والشمال ولبنان من هذا الصرح الذي آن له بعد ثمانية وخمسين عاماً من التهميش، أن يكون منارة اقتصادية تشع على المنطقة بأكملها".

وفي الختام تسلم الرئيس ميقاتي درع تقدير باسم المعرض.

المزيد من الفيديو
مقابلة الرئيس نجيب ميقاتي في برنامج «آخر كلمة» على شاشة LBCI