الرئيس ميقاتي شارك في جلسة الحوار الوطني: قانون الإنتخابات بعد انتخاب رئيس الجمهورية

شارك الرئيس نجيب ميقاتي والنائب أحمد كرامي في الجلسة السابعة عشرة للحوار الوطني في عين التينة.

 

 

وصرّح الرئيس ميقاتي لدى خروجه من الجلسة فقال "أمام طاولة الحوار أمران: التشريع في مجلس النواب وقانون الانتخابات. لقد قدم الرئيس بري عرضاً كاملاً واعتقد انه تقدم باقتراح سيكون مقبولاً خلال الجلسة التشريعية المقبلة بعد التشاور طبعاً مع هيئة مكتب المجلس. والسؤال الاساسي يبقى هل سيُقر قانون الإنتخابات قبل أن ننتخب رئيس الجمهورية وهو أمر مهم، لكنّي أعتقد أن قانون الإنتخابات يُفترض أن يكون بعد انتخاب رئيس الجمهورية لأن لهذا الرئيس حقوقاً لجهة مبدأ مراجعة هذا القانون المهم جداً في التاريخ السياسي اللبناني. وربما سنتفق على قانون جديد في القريب العاجل ولكن لن يُقرّ إلا بعد انتخاب رئيس للجمهورية لأن الأولوية في المرحلة المقبلة هي لانتخاب رئيس".

 

 

مداخلة

 

وقال الرئيس ميقاتي في مداخلة خلال الجلسة: "أؤيد عقد جلسة نيابية  تشريعية بالحد الأدنى من أجل إقرار المشاريع العاجلة وإعطاء رسالة إيجابية باستمرار عمل المؤسسات الدستورية" .

 

وفي ما يتعلق بقانون الإنتخاب الجديد  شدّد "على ضرورة الإتفاق على قانون جديد للإنتخاب من دون إقراره بغياب رئيس الجمهورية، لأن الرئيس هو المخوّل دستورياً إعطاء الموقف النهائي في القوانين سواء لجهة إقرارها أو ردّها إلى المجلس مع الملاحظات التي يراها ضرورية، بما يتوافق مع القسم الدستوري الذي يقسمه الرئيس".

 

أضاف: "الأولوية الثانية بعد جلسة التشريع، وحتى في أسرع وقت، هي وجوب انتخاب رئيس جديد للجمهورية ليكتمل عقد المؤسسات الدستورية وتنتظم دورة الحياة السياسية، وبعد انتخاب الرئيس يصار إلى إقرار قانون الإنتخاب الجديد وإجراء الإنتخابات على أساسه. أما إذا اقرّينا قانون انتخاب جديد في غياب الرئيس وأجرينا الإنتخابات على أساسه فمن الذي سيقوم بالإستشارات النيابية لتشكيل حكومة جديدة؟ واستطراداً ما سيكون عليه الحال إذا كانت الإنتخابات ستجري في ظلّ وجود هذا العدد من الطامحين للوصول إلى سدّة الرئاسة؟".

 

وسوف تعقد الجلسة القادمة يوم الأربعاء 18 أيار 2016.

 

 

الرئيس ميقاتي في حفل توفيع كتاب هدى شديد: ليس بالدواء وحده ينجو الإنسان

وقعت الزميلة هدى شديد كتابها"ليس بالدواء وحده" في حفل اقيم بدعوة من مركز العزم الثقافي- بيت الفن في طرابلس بحضور الرئيس نجيب ميقاتي.

وسبق التوقيع ندوة عن الكتاب شارك فيها كل من المستشار الاعلامي في رئاسة الجمهورية  رفيق شلالا، نقيب المعلمين السابق انطوان السبعلي، الشاعر جرمانوس جرمانوس، وقدم لها الدكتور جان توما. وحضر الندوة راعي ابرشية طرابلس المارونية  المطران جورج بو جودة،وشخصيات  فكرية وثقافية واجتماعية .

وقال الدكتور جان توما في كلمته: رأيتك هدى على غلاف كتابك تمسكين بلسان الجرس لتعلني البشارة،  بشارة الفرح، ورايتك ترفعين يدك كأنك في محراب الرجاء تعلنين اسمك وشهادتك وتاريخ ميلادك الجديد ، لكأن حضورك في عافية الذاكرة ، فلأن الآتي اليك من فوق لا يدركه كثيرون الا متى ولدوا ، كما انت من جديد   من جرن معمودية الألم  قائمة من عتمة المياه الثقيلة الى شفافية النور الذي لا يغرب ".

السبعلاني

وقال الشاعر انطون السبعلاني: كتاب " ليس بالدواء وحده" هو ضرب من السيرة الذاتية وقد توفر فيها اهم شرط لها وهو قول الجقيقة ، كل الحقيقة ، في ما هي حياتنا . واسلوب الكتاب هو اسلوب صحافية تغطي الخبر. ونعم هدى شديد تغطي صراعها مع الشرطان بصدق ودقة متناهيين ، وكأني بها تريد الا تنسى من قدم لها دعما ولو صغيرا في مصابها . رعاك الله يا هدى انت التي حافظت طوال الطريق الوعر كثيرا على انوثتها، وبسمتها، ونشاطها المهني.

شلالا

وقال الاستاذ شلالا قي مداخلته" إنه الأدب الانساني في أبهى مظاهره، ما ضمَّنته هدى بين دفتي الكتاب. شاءت بجرأة، وارادة لا يملكها الا المؤمنون، ألا تنمِّق الألم ولا أسلوب الكتابة عنه، وألا تدَّعي البطولة والتماسك في كلِّ المراحل. هي هدى شديد، المريضة التي تشبه كل واحد منا في ضعفه، وتقلباته النفسية، إلا أن البطولة تكون في الوقوف مجدداً بعد الارتطام بالقعر، والتمسك بشعلة الحياة فينا التي نفخها الخالق بعناية، والتفاؤل برغم كل شيء. نعم! هذه هي قوة الرسالة التي تلمس أرواحنا في كل كلمة، وصفحة من صفحات هذه الشهادة الحية. وهذا هو التعري الكامل من كل زيف، او ادعاء، او اعتداد بالذات".

جرمانوس

اما الشاعر جرمانوس جرمانوس فالقى قصيدة وقال"  إن الاعلامية هدى شديد، جسدت  من خلال كتابها،   المعاناة والصبر والإيمان".

شديد

من جهتها شكرت الاعلامية شديد الحاضرين وخصت بالشكر الرئيس نجيب ميقاتي وعقيلته السيدة مي على الدعم الكامل لها، والوقوف الى جانبها في اصعب ظروفها.  وقالت"  في الانسان قوة داخلية  وهو يستطيع بالصبر والإيمان تجاوز كل الصعاب وتحويلها الى نجاحات".

الرئيس ميقاتي

وقال الرئيس ميقاتي للصحافيين على هامش حفل التوقيع: نرحب بالإعلامية هدى شديد بين اهلها وأصاحبها واحبابها في مدينة طرابلس، وخاصة انها اليوم تنشر ثقافة مهمة وهي ثقافة القراءة  تحت عنوان "ليس بالدواء وحده" ينجو الانسان.

وهي بفضل ايمانها بالله تخطت المرض، واحاط بها المحبون من كل صوب وهذا ما تحدثت عنه في  كتابها، فكانت تجربة ناجحة اكدت على ان الانسان يجب ان يتبادل الحب مع الاخرين،و يجب ان يكون على قدر من الايمان و يثق بان الله  القادر على كل شيء، ونتمنى ان تكون ايامها افضل وأيام جميع اللبنانيين.

وردا على سؤال قال:  هدى انتصرت بإيمانها القوي، وبمحبتها للناس و بمحبة الناس لها، ومحبتها للحياة التي تستحقها، و تستحق دائما ان تكون متألقة كما هي اليوم .

وفي الختام وقعت الاعلامية هدى شديد كتابها للحاضرين.

2 الصور
إطبع


مجلس الوزراء أقر زيادة الأجور
الأربعاء، ١٨ كانون الثاني، ٢٠١٢

عقد مجلس الوزراء جلسة عادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي في حضور غالبية الوزراء وفي غياب وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي عصر اليوم في السرايا.

إنتهت الجلسة قرابة الساعة العاشرة ليلاً وقال في نهايتها وزير الإعلام وليد الداعوق:

"بحث مجلس الوزراء من خارج جدول الأعمال تعيين الحد الأدنى الرسمي للأجور، وعلى ضوء الإتفاق الحاصل بين طرفي الإنتاج  فتقرر تحديد الحد الأدنى الرسمي بـ 675 ألف ليرة لبنانية ، ومن ثم تقرر زيادة قدرها مئة بالمئة على الشطر الأول من الأجر حتى 400 ألف ل.ل على ألا تقل الزيادة عن 375 ألف ل.ل ، وزيادة قدرها 9 بالمئة على الشطر الثاني من الأجر بين 400 ألف ل.ل ولغاية مليون وخمسماية ألف ليرة لبنانية ، على أن يصار، بغية إحتساب هذه الزيادة ، إلى تنزيل مبلغ 200 ألف ليرة لبنانية من الأجر الأساسي.

كذلك تؤخد بعين الإعتبار، وتحسم من الزيادات المقررة، الزيادات التي منحت سابقاً منذ تاريخ 1/1/2010. وفي هذا الإطار تم تكليف وزير العمل إعداد مشروع قانون يرمي إلى الإجازة للحكومة تحديد آلية تعويضات النقل وإقتراح المقتضى لإعداد منح التعليم للمستخدمين والعمال على أنه ، وحفاظاً على الإنتظام الإجتماعي العام ، وعطفاً على الإتفاق الذي تم بين فريقي الإنتاج في قصر بعبدا بتاريخ 21/12/2011 ، تقرر إبقاء بدل النقل اليومي ومنح التعليم وذلك لحين صدور هذا القانون".

المقررات 

ثم تلا الوزير الداعوق أبرز المقررات المتخذة ومنها:

- إعطاء الهيئة العليا للإغاثة سلفة خزينة لدفع تعويضات عن الوحدات السكنية المتضررة من جراء عدوان تموز 2006 ولدفع تعويضات المتضررين بسبب العواصف والسيول التي ضربت لبنان عامي 2010- 2011 وأضرار بعض الأحداث الأمنية التي جرت.

- إعطاء وزارة المالية سلفة خزينة بقيمة /1.761/ ألف وسبعمائة وواحد وستون ملياراً ل.ل لتسديد مستحقات فوائد سندات خزينة داخلية بالليرة اللبنانية للعام 2011.

- إعطاء سلفة خزينة بقيمة  /28.2/ مليون د.أ. لصالح مجلس الإنماء والإعمار لتمويل كلفة أشغال مائية مكملة لمشروع أنظمة مياه جبل عامل.

- قبول هبة عبارة عن منشأة تدريبية مقدمة من حكومة الولايات المتحدة الأميركية لصالح الجيش اللبناني.

- قبول هبة عبارة عن مولد كهربائي مقدم من الوحدة الكورية العاملة ضمن إطار قوات الأمم المتحدة لصالح الجيش اللبناني.

- الموافقة على تنظيم إدارة وعمل صندوق التعاضد الموحد للفنانين.

- إعطاء وزارة الإتصالات سلفة خزينة بقيمة 71 مليار ليرة لبنانية لتغطية نفقات أشغال شبكات هاتفية تلبية لطلب تزويد 7 الآف علبة هاتف.

- إعطاء سلفة خزينة بقيمة  بقيمة /16.6/ مليون د.أ لتمويل كلفة تكميل تنفيذ أشغال الصرف الصحي في منطقة البترون وشكا- أنفة وتأمين إعتماد بقيمة /29.5/ مليون د.أ لتكميل أشغال الصرف الصحي في منطقة الكورة.

أسئلة وأجوبة

ثم رد الوزير الداعوق على أسئلة الصحافيين فسئل: هل التشنج الحاصل داخل مجلس الوزراء هو الذي أدى إلى التصويت على مشروع الوزير شربل نحاس؟

أجاب: اليوم علينا أن نضع أنفسنا في الإطار الصحيح للأمور. قبل شهرين تقريباً جرى إتفاق بين طرفي الإنتاج، أي أرباب العمل والعمال وحصل إتفاق ومن ثم أخذ ورد كما حصلت عدة تدخلات، واليوم عدنا من جديد إلى هذا الإتفاق مما يعني أننا أضعنا أكثر من شهرين لإقرار هذه الزيادة، فعدنا وقررناها اليوم ، يجب أن نقول إن العمال لم يستفيدوا وقد سجل ضياع للوقت واكبه غلاء إلى حد ما، ومن ثم وصلنا إلى النتيجة ذاتها. في المحصلة  يمكن القول هذه هي السياسة لكن المهم أن الزيادة قد أقرت في النهاية ولو متأخرة.

سئل: هل ستلحظ الزيادة ، الرواتب التي تتخطى مليون وخمسمائة ألف ، وماذا عن المفعول الرجعي؟

أجاب:هذا هو القرار بكل مندرجاته. أما بالنسبة للمفعول الرجعي فيجب الأخذ بعين الإعتبار الزيادات التي أعطيت ، علماً بأن الزيادات الجديدة  تلحظ من تاريخ سريان المرسوم.

سئل: لماذا لم تعط الزيادة بمفعول رجعي طالما حصل تأخير؟

أجاب: يجب أن لا ننسى أن المبدأ القانوني ينص على أنه من تاريخ صدور القانون تعطى الزيادة، أما الإستثناء على القاعدة فهو المفعول الرجعي ، المهم اليوم أننا أنجزنا الزيادة وما قمنا به هو نقلة نوعية وضرورية للبلد وللمصلحة العليا.

سئل:لماذا تم تأجيل البحث بموضوع جسر جل الديب علماً بأنه كان مطروحاً كأمر حيوي بالأمس؟

أجاب: لقد طرح على الجدول، لكن لم نصل إلى هذا البند لأن الجدول كان حافلاً وتعاطينا في آلية البت بموضوع السلف، وقد حصلت عدة نقاشات إستنفدت الوقت، لكن نأمل أن يطرح الموضوع مجدداً في خلال الإجتماعات المقررة الأسبوع المقبل.

سئل: هل طويت صفحة الأجور بشكل نهائي وهل من إحالة إلى مجلس شورى الدولة من جديد؟

أجاب: نأمل ان تكون قد طويت الصفحة نهائياً، لقد سبق ورأينا ما حصل منذ ثلاثة أشهر وكيف تم الإتفاق وعلى أساس هذا الإتفاق كان أخذ ورد وإضاعة وقت والآن إتخذ القرار بصورة نهائية.

سئل: هل ستدفع الزيادات المقررة بشكل فوري وكم يسلتزم من وقت لصدور المرسوم؟

أجاب: نأمل أنه وفور توقيع المرسوم يتم التنفيذ. الأمر يتعلق بأمور تقنية نأمل أن تسير بسرعة.

 

المزيد من الفيديو
You need Flash player 8+ and JavaScript enabled to view this video.
تصريح الرئيس نجيب ميقاتي بعد زيارته سفارة المملكة العربية السعودية في بيروت