الرئيس ميقاتي زار بلدية طرابلس: لخطة تحدد آليات النهوض وايجاد حلول ناجعة لمشكلاتها

زار الرئيس نجيب ميقاتي القصر البلدي في طرابلس، وكان في استقباله رئيس اتحاد بلديات الفيحاء رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين واعضاء المجلس البلدي.

 

البداية، كانت على المدخل الرئيسي، حيث عزفت الفرقة الموسيقية لكشافة الغد النشيد الوطني ونشيد الفيحاء، فيما قدمت التشريفات فرق الكشافة والمرشدات، حاملين لافتات الترحيب بالرئيس ميقاتي والوفد المرافق له.

 

 

وبعد اجتماع مصغر في مكتب رئيس البلدية، انتقل الجميع الى قاعة المجلس البلدي حيث عقد اجتماع حضره الاعضاء، استهل بكلمة لرئيس البلدية المهندس قمرالدين، قال فيها: "أهلا وسهلا بك في بلدية كل الطرابلسيين بلدية طرابلس ونحن سعداء جدا بهذه الزيارة العزيزة التي لها دلالات كبيرة بالنسبة لنا".

 

 

أضاف: "طرابلس تستحق كل اهتمام وتستحق أن تتضافر كل الجهود من النهوض بها وأن يتحد كل أعضاء مجلسها البلدي لتغيير الصورة السيئة التي أعطيت للمدينة أثناء جولات العنف فيها في السنوات الماضية".

 

 

وتوجه إلى الرئيس ميقاتي بالقول: "بصماتك في المدينة لا يمكن لأحد أن ينكرها وآخر مشروع هو تأهيل السوق العريض الذي سيصبح بأحلى حلة ونحن بصدد إنشاء بنى تحتية للسوق. ونحن نعلم كم تعاني في إرضاء جميع الآراء ونضع يدنا بيدك لإقناع التجار وإرضاء الجميع. ونؤكد على ضرورة بذل كل الجهود لنهضة المدينة مع العلم أن لا أحدا يستطيع أن يعمل بمفرده وانتم دولة الرئيس تسعى دائما لنهضة هذه المدينة وتمد اليد للجميع من أجل النهوض بها".

ميقاتي

 

 

 

ورد ميقاتي قائلا: "زيارتي اليوم الى مقر بلدية طرابلس أمر طبيعي لأن طرابلس تعنينا جميعا ومن الطبيعي أن نجلس سوية لتحدث عن هموم طرابلس وأهلها ونبحث في سبل المضي في عملية النهوض بالمدينة على الصعد كافة. وانا هنا من اجل ان اسمع اقتراحاتكم ونتناقش في المجالات التي يمكن ان نتعاون بها مع المجلس البلدي ونكمل ما بدأناه من ورش في السوق العريض وسوق القمح وترميم المساجد، ضمن خطة واضحة لمصلحة الجميع".

 

 

أضاف: "إنني على تشاور مستمر مع عدد من نواب طرابلس لا سيما النائب احمد كرامي والنائب محمد كبارة الذي كان يرغب بمشاركتنا في هذا اللقاء الا انه كان مرتبطا باجتماع مع كتلة المستقبل في بيروت. وما اؤكده لكم أننا مستعدون ان نتعاون معكم لخدمة طرابلس ولا يوجد بيننا من يغني على ليلاه فكلنا عائلة واحدة، والانتخابات أصبحت وراءنا، وهاجسنا واحد وهو إنماء مدينتنا. فلنتناقش معكم في المشاريع التي تهم مدينتنا طرابلس وتساهم في تنميتها".

مناقشات

 

 

 

بعدها، تحدث الاعضاء عارضين بعض المشاكل والهواجس التي تعاني منها المدينة، لا سيما ازمة النفايات ومشاريع البنى التحتية والتسرب المدرسي والبطالة، اضافة الى "تفشي بعض المظاهر المخلة بالآداب وتعاطي المخدرات والنقص بعديد الشرطة البلدية، وتهم الارهاب ووثائق الاتصال التي تلاحق شباب المدينة، والتقنين القاسي بالكهرباء وقلة الموظفين في العديد من الادارات الرسمية لاسيما في المرفأ والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وغيرها من المشكلات والمعاناة".

 

 

ميقاتي

 

 

 

ورد ميقاتي على هذه التساؤلات، شارحا ما يقوم به بالتعاون مع نواب وسياسيي المدينة، فقال: "إلتقينا هذا الاسبوع النائب كبارة وانا دولة رئيس مجلس النواب الرئيس نبيه بري للتشاور في عدد من شؤون المدينة، وقد تم تعيين موظفا للكشف في مرفأ طرابلس وباشر عمله، وبعد ايام قليلة سيتم تعين 20 موظفا بالفاتورة في مكتب طرابلس للضمان الاجتماعي، لحل معاناة المضمونين في طرابلس".

 

 

ودعا المجلس البلدي الى "وضع خطة للنهوض بمشاريع المدينة، وفق آلية تحدد الهدف واطر التعاون فيما بين المجلس البلدي والسياسيين وهيئات المجتمع المدني، وتبين طرق الافادة من مستحقات طرابلس المالية وحقوقها التي اقرتها الحكومات المتعاقبة لتنمية المدينة وتطويرها، وتحديدا مبلغ المئة مليون دولار المقر لطرابلس في عهد حكومتنا والتي لم يصرف منه سوى اربعة ملايين دولار، ومبلغ الخمسين مليون دولار من الحكومة الحالية".

 

 

وقال: "لقد عقدنا سلسلة اجتماعات لإطلاق العمل في مشاريع تنموية لطرابلس وتحديدا الجسور على المدخل الجنوبي للمدينة".

 

 

وعن مشكلة النفايات، سأل ميقاتي: "هل النفايات موجودة فقط في طرابلس؟".

 

 

وقال: "كل دول العالم لديها نفايات ووضعت الحلول المناسبة لها وباتت معالجة النفايات مصدرا للعديد من المشاريع لا سيما منها توليد الطاقة الكهربائية. هناك معادلة اساسية في هذا الموضوع "الفرز لمعالجة النفايات"، وما يتبقى بعد المعالجة نبحث معا عن حلول ناجعة له. وانني ادعوكم الى وضع دراسة علمية سريعة والبحث في اجراء مناقصة لشركات عالمية في اطار المعايير البيئية الدولية، ومن يلتزم بهذه المعايير يتم تلزيمه العمل، وعندها يمكن الاستفادة من النفايات في توليد الطاقة".

 

 

أضاف: " في طرابلس لدينا للاسف قنبلة موقوتة في موازاة المحجر الصحي، هي ما يسمى بالمكب او جبل النفايات عند مصب نهر ابو على عند شاطئ الفيحاء. الحل للنفايات، كما قلت بوضع خطة ودفتر شروط للتلزيم وفق معايير بيئية عالمية".

 

 

وتابع: "أما فيما يتعلق بملف احداث طرابلس، فقد توصلنا في لقاءاتنا مع المسؤولين وآخرها مع قائد الجيش العماد جان قهوجي وبمشاركة النائب كبارة،الى معالجة اكثر من سبعين في المئة من هذا الملف، لا سيما بشأن قضية وثائق الاتصال، ونفي تهمة الارهاب عن شبابنا، حيث طالبنا بتحديد واضح لماهية الارهاب، واطلاق سراح كل من ليس له علاقة من ابناء طرابلس".

 

 

وفي موضوع التسرب المدرسي، دعا ميقاتي الى "تعميم فكرة مركز التدريب المهني الذي تديره البلدية في ساحة النجمة بالتعاون مع مؤسسات تربوية عالمية ومحلية، على كل المناطق الطرابلسية، عبر فتح مراكز مماثلة، ودعمها والنهوض بها، لكي تستوعب جميع الذين يعانون من التسرب المدرسي لأسباب متعددة، وبالتالي توفير فرص عمل لهؤلاء اضافة الى تأمين الاستمرارية في سوق العمل. يطرح البعض في هذا المجال ضرورة إنشاء مصانع تستوعب العمالة وتؤمن فرص عمل للعاطلين عن العمل من ابناء المدينة، لكن هذا الامر يحتاج الى وضع دراسة بالجدوى اقتصادية، لأن عملية فتح المصانع مسألة سهلة جدا لكنها، إن اغلقت لعدم تمكنها من المنافسة الاقتصادية، فعندها ستتسبب بأزمة جديدة تتحول الى قنبلة موقوتة بسبب إيقاف العمال عن العمل. واحب هنا ان اقول سريعا ان هناك اخبارا سارة قريبا في موضوع انشاء شركة توليد الكهرباء، بعد انتهاء كل الامور القانونية والتراخيص المطلوبة".

 

 

وتطرق الى موضوع نظافة المدينة، مستعرضا تفاصيل حملة "طرابلس متل الورد" التي اطلقتها ونفذتها "جمعية العزم والسعادة الاجتماعية".

 

 

وختم، بالقول: "اعدكم ان تبقى "جمعية العزم والسعادة الاجتماعية"، الشقيق التوأم لبلدية طرابلس في كل المشاريع المطلوبة والضرورية، ونحن على استعداد تام للتعاون واطلاق مشاريع تنموية كما يتم حاليا في الاسواق الداخلية وترميم المساجد، بأحدث الوسائل والتقنيات. الانماء والعمل البلدي اولوية لدينا بعيدا عن السياسة، ونحن على استعداد تام للتعاون مع الجميع من اجل النهوض بطرابلس، والبلدية بيتنا جميعا، فكلنا ابناء طرابلس ونعمل لمصلحتها".
وكان ميقاتي قد اتصل مساء برئيس بلدية طرابلس احمد قمر الدين مستنكرا إطلاق الرصاص على بلدية طرابلس، مؤكدا ان "اهل طرابلس لن يسمحوا لأحد مهما علا شأنه بأن يعيد طرابلس الى زمن الفلتان والمحاور وجولات العنف".
الرئيس ميقاتي: للكفّ عن التصعيد في الزمان والمكان الخاطئين فخطاب الاستفزاز والفوقية لن يحقق أي مكاسب

دعا الرئيس نجيب ميقاتي الى الكف "عن التصعيد في الزمان والمكان الخاطئين لان كل تصعيد لن يجد خواتيمه في التاثير على مجريات الامور السياسية"، مشددا على "ان خطاب التوتير والاستفزاز والفوقية لن يحقق اية مكاسب". وشدد على" ان الاولوية الآن لحماية ما تبقى من مؤسسات عاملة وأولها الحكومة، والمدخل الى كل مبتغى اللبنانيين هو في انتخاب رئيس للجمهورية واقرار قانون انتخابات واجراء هذه الانتخابات في موعدها واعتماد السبل الديموقراطة طريقا وحيدا لتحقيق الاصلاحات وضمان المكاسب".

 

وفي احتفال اقيم في جامعة طرابلس لمناسبة تخريج طلاب الجامعة قال: "في الوقت الذي توحي القوى العظمى عن اتفاقات في ما بينها من أجل انهاء الحروب في المنطقة تبدو المشاهد في الميادين مختلفة تماما إذ تشهد صدامات مباشرة او بالواسطة بين هذه القوى الكبرى، في الوقت الذي يبلغ الصراع الاقليمي أوجه على كل الساحات. ولئن استطاع لبنان الى اليوم تجنب الانزلاق في آتون الصراعات تبدو بعض القوى المحلية مندفعة للولوج اليه، فتطلق المواقف التصعيدية والأراء المتشنجة وتهدد بالويل والثبور وعظائم الامور".

 

أضاف "لهذه القوى نقول كفوا عن التصعيد في الزمان والمكان الخاطئين واتقوا الله بلبناننا خاصة وأن كل تصعيد لن يجد خواتيمه في التاثير على مجريات الامور السياسية، فخطاب التوتير والاستفزاز والفوقية لن يحقق اية مكاسب لا لهم ولا للبنانيين الذين استفادوا من المظلة الدولية التي مكنت اللبنانيين من حماية أمنهم ووحدة أراضيهم، ولكن في نهاية الأمر لا يحمي البلد سوى اهله مهما تعاظمت ارادة القوى الدولية".

 

وشدد على "ان الاولوية الآن لحماية ما تبقى من مؤسسات عاملة وأولها الحكومة، والمدخل الى كل مبتغى اللبنانيين هو في انتخاب رئيس للجمهورية واقرار قانون انتخابات واجراء هذه الانتخابات في موعدها واعتماد السبل الديموقراطة طريقا وحيدا لتحقيق الاصلاحات وضمان المكاسب".

 

وأكد "ان الضمانات لا تكون الا بالعودة الى الكتاب والكتاب الآن هو دستور الطائف الذي لم يطبق كاملا حتى نحكم عليه، ولا نجد مناص من التمسك بهذا الدستور وتطبيقه بحذافيره حتى لا يشعر اي فريق بغبن أو استثناء".

 

وقال "لقد ثبت بالتجربة أن قطع سبل التواصل بين الاطراف السياسية وضرب الحوارات وتعطيل المؤسسات وتقطيع شرايين البلد على الأرض تجار ثبت عقمها عبر كل المحطات. حماية الحقوق تكون بالتوحد والتلاقي والوقوف صفا واحدا من اجل حماية البلد واهله وحقوق مكوناته وصيانة دستوره".

 

وتوجه الى المتخرجين بالقول "اقبلوا على العلم من دون حدود، لان الصراع الاتي في زمن السلم، اذا جاء، هو صراع  الادمغة والمعرفة والتقنيات والابتكار. كونوا اليوم أكثر من اي وقت مضى دعاةً للوحدة الوطنية وللإلتزام بقضايا الوطن، وشكّلوا خط الدفاع الأول عن مصالحه.  دافعوا بكل ما أوتيتم عن تعاليم ديننا السموح  لأن ما يشهده العالم اليوم من موجات التطرف والإرهاب، التي تتخذ من الإسلام حجة وستاراً لها، لا تمثل الإسلام في شيء".

 

وقائع الاحتفال

وكان الاحتفال بتخريج طلاب "جامعة طرابلس" في طرابلس، وتدشين الطابقين الاخيرين في مجمع الاصلاح الاسلامي، اقيم مساء امس  بحضور ممثل رئيس الحكومة تمام سلام  الوزير السابق الدكتور خالد قباني، النائب سمير الجسر، ممثل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان الشيخ الطبيب محمد انيس الاروادي، نائب رئيس المجلس الاسلامي الشرعي الاعلى الوزير السابق عمر مسقاوي، الدكتور عمر الشامي ممثلاً وزير العدل المستقيل اللواء اشرف، الدكتور مصطفى حلوة ممثلاً النائب محمد الصفدي، الدكتور سعد الدين فاخوري ممثلاً النائب المستقيل روبير فاضل، رئيس مجلس امناء "جامعة طرابلس" محمد رشيد الميقاتي، وفاعليات تربوية وأكاديمية.

 

والقى ممثل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان كلمة أكد فيها "ان دين الاسلام هو دين الاعتدال ودين الوسطية، وهذا ما دأب صاحب السماحة على قوله في كل لقاءاته تقريباً". وشدد "على ان عصرنة الفكر الاسلامي تحتاج الى رجالات فكر على طبقة مستوى كبير من العلم".

 

وقال رئيس جامعة طرابلس الدكتور رأفت الميقاتي "ما اجمل الاعتدال في زمن جنون التطرف الذي فاق كل خيال وضاهاه كل مثال". ولفت الى "اننا نعاني من سياسات دولية ترمي الى استئصال الشعوب الاسلامية، صانعة الحضارة من جذورها، وبعثرتها وتصفيتها باسم مكافحة الارهاب والتطرف الذي صنعته قوى معروفة بتاريخها الاسود وسجلها الاجرامي".

 

والقى الشيخ الدكتور محمد جمال الدين هاشم كلمة شكر فيها "الرئيس نجيب ميقاتي على حكمته واحتضانه للعلماء ورجال الفكر المعتدل". وقال "ان الأمة تعيش أصعب الظروف، حيث يتقاتل فيها المسلمون فيما بينهم".

 

ثم كانت باسم الخريجين للطالبة فتاة الرافعي. واختتم الاحتفال بتقديم درع تذكاري باسم الجامعة للرئيس ميقاتي. كما تم تقديم درع ثان للرئيس تمام سلام تسلمه الدكتور خالد قباني، ثم جرى توزيع الشهادات على الخريجين.

ميقاتي: المطلوب توحيد المواقف لأن لبنان يمر بفترة خلط أوراق

أسف الرئيس نجيب ميقاتي "للخطاب المتشنج الذي نسمعه هذه الايام والذي يذكرنا بحقبات عقد اللبنانيون العزم على نسيانها، فيما يصر البعض على العودة اليها شحنا للنفوس ورفعا للسقوف من دون طائل".

 

وقال في خلال إستقباله وفودا وشخصيات في دارته في طرابلس للتهنئة بعيد الاضحى "نحن إتعظنا من التاريخ القريب وأدركنا أن الجميع محكومون بالجلوس الى طاولة واحدة، فهل يتعظ من يرفع خطابه هنا وهناك. وإذا كان البعض قد إستسهل الخطاب المرتفع السقف والذي لا يؤدي الا الى مزيد من التشنج والتوتر، فنحن إخترنا خطاب العقل الذي يجمع ولا يفرق، يوحّد ولا يشرذم".

 

وقال"إن الحديث الذي سمعناه خلال العيد عن تشكيك بالثوابت الوطنية وإغلاق بيوت والتفتيش عن بدائل إنما ينم عن غرور يخالف كل القيم التي تربينا عليها، فالاختلاف في الرؤى والمواقف حق مشروع وطبيعي، أما الهدف الذي نصبو اليه، وهو وحدة وخير أهلنا وبلدنا، فلا يجب ان يتحوّل باي شكل من الأشكال الى تصدع على صعيد الوطن وثأر شخصي وتنابز بالألقاب من دون جدوى.

 

أضاف: كما تعلمون ايها الأخوة فلم يسبق لنا أن طلبنا الا الوحدة في الموقف، ليس على مستوى المدينة فحسب بل على مستوى الوطن ككل، ولعل اهم دافع لدينا لخوض الانتخابات البلدية الأخيرة بالتحالف مع القوى المحلية هو شعورنا بضرورة توحيد المواقف، لأن لبنان يمر بفترة خلط أوراق، وعند خلط الأوراق يجب ان تصفى النيات وتتقدم مصلحة المجموعة على مصلحة الفرد.

 

وختم بالقول "أدعو الله في هذه المناسبة المباركة أن يهدي من ضل الطريق ويهتدي بهدي اجدادنا العظام الذين ترفعوا عن الصغائر والمناكفات لحقيق الهدف الأكبر وهو مصلحة الناس".

 

وفود


وكانت دارة الرئيس ميقاتي في طرابلس غصت بالمهنئين بعيد الأضحى المبارك، تقدمهم مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار، رئيس اتحاد بلديات الفيحاء المهندس احمد قمر الدين واعضاء مجلس بلدية طرابلس، رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين وأعضاء المجلس البلدي، رئيس بلدية القلمون طلال دنكر على راس وفد من البلدة، رئيس مجلس ادارة معرض رشيد كرامي الدولي حسام قبيطر، وفد من غرفة التجارة والصناعة و الزراعة في الشمال، رئيس جمعية تجار طرابلس فواز الحلوة على رأس وفد من الجمعية، وفد من نقابة السائقين العموميين في الشمال برئاسة شادي السيد، رئيس نقابة صناعة المفروشات الخشبية والحرفية في الشمال عبد الله حرب على رأس وفد من النقابة، مدير مركز الضمان الاجتماعي في طرابلس محمد ذكي، وفد من  صندوق الزكاة في الكورة والقلمون والبترون  برئاسة الشيخ زياد الحاج، وفد من نادي الزهراء ضم اعضاء مجلس الادارة واللاعبين، وفد من نادي طرابلس، وفد من النادي الاجتماعي الرياضي، اضافة الى وفد من مخاتير طرابلس والميناء وعكار والمنية والضنية ووفود شعبية من مختلف المناطق في طرابلس.

 

الرئيس ميقاتي: طرابلس حمت كل لبنان من الفتنة يوم التفجير وعلى القضاء أن ينصفها وينصف شهداءها

قال الرئيس نجيب ميقاتي "إن مبادرات الحلول العربية والخارجية المطروحة، على أهميتها، لن تكون بديلا عن التوافق بيننا نحن اللبنانيين، فلا خيار الارتهان والتبعية  للخارج مفيد، ولا نهج العناد والمكابرة في الداخل مُجد، ولا بديل عن قيام  تعاون حقيقي أساسه الثقة، لادارة شؤون الوطن ومعالجة الأزمات التي يتخبط بها".

 

وفي خلال رعايته حفل التخرج الذي أقامته جامعة بيروت العربية لطلاب فرعها في طرابلس قال "لست في هذا المقام لأتحدث عن السياسية اللبنانية و تفاصيلها ، لكن من الصعب تجاوز ما صدر من قرار اتهامي بتفجير مسجدي التقوى والسلام في قلب مدينتي طرابلس. ونحن، كما كنّا دائماً، لا نتدخل في عمل القضاء لكننا نعوّل عليه لاحقاق الحق ومحاسبة كل الضالعين في الجريمة، فعشرات الشهداء ومئات الجرحى أمانة في اعناقنا ومن واجب السلطة القضائية ومسؤوليتها الوطنية والاخلاقية كشف المرتكبين ومحاكمتهم لأنهم من أسوأ الناس لأية فئة انتموا لانهم استهدفوا المؤمنين في بيوت الله الآمنة. طرابلس حمت كل لبنان من الفتنة يوم التفجير وعلى القضاء أن ينصفها وينصف شهداءها".

 

وتوجه الى الطلاب بالقول "تعلمون جميعا أننا من دعاة الوسطية والإعتدال، وأن الخطاب المعتدل ليس جذابًا وبراقًا ومثيرًا كخطاب الإصطفاف والتحريض وتحريك الغرائز. نحن نعلم ان مهمتنا شاقة ولكن معكم ومع امثالكم من اصحاب الكفاءة والتنور تهون الصعوبات وننجح".

 

اضاف "اليوم هو حكماً من أكثر أيامكم سعادة. هو اليوم الذي كنتم اليه تشخصون، حيث يتحول كل واحد منكم ، الى شخصية ناضجة وعاملة وحاضرة لتحمل المسؤوليات العملية والعائلية والوطنية.  اليوم هو يوم أحلامكم الكبيرة، وهي حق لكم، فلا تتواضعوا بأحلامكم لكن لتكن أهدافكم عملية وقابلة للتنفيذ .حددوا أهدافكم بعقولكم وسيروا اليها بثقة واستفتوا قلوبكم واستمعوا الى أصوات ضمائركم التي تذكركم دائماً بواجباتكم امام الخالق والخلق. أليس سيد الخلق من قال خيركم خيركم لأهله؟ كونوا مع الالتزام الصادق والعميق بالقيم الدينية والانسانية، لأن هذا هو مكانكم الطبيعي والسليم. ثقوا بأن الديمقراطية والمذهبية ضدان، كما الحرية والعنف ضدان، وكذلك المعرفة والتخلف ضدان. لبنانكم الواحد لا يكون الا لجميع أبنائه من خلال شراكة حقيقية في الحقوق، كما في الواجبات، في المواطنية، كما في الانتماء فاعملوا كي يبقى كذلك".

 

وقال "كلّنا يُخطئ وجلّ من لا يُخطئ، لكن الصواب في المبادرة لا في المغادرة... لا تهاجروا عند أول عائق... تجاوزوا اليأس بطموحكم وتعلّقوا بجذوركم فلا يسهل اقتلاعكم. أنتم خميرة هذا الوطن وثروته الحقيقية . كفانا هروباً للطاقات والمواهب بدون حساب، الهجرة مباركة شرط أن لا تصبح الملاذ الوحيد، وكفانا تصديراً جماعياً لشبابنا وشاباتنا. مغتربونا وكلّ من قصد المهجر هم اليوم فخر وسند لاقتصاد لبنان، لكنّ نسبة هجرة الطاقات الشابة هي عاليّة جداً وواجبكم كما هو واجبنا أن نحدّ منها بدون أن نلغيها لأنها نعمةُ في اعتدالها، ونقمةٌ في تكاثرها. تعلّقوا بأرضكم؛ إبنوا دولتكم؛ امنحوا لبنانكم المناعة وتذكروا القول الشهير: لا تسألوا أنفسكم ماذا يمنحني لبنان؟ بل قولوا لأنفسكم: واجبي أن أمنحه كي يّعيد لي عطائي أضعاف الأضعاف".

 

وقال: "لقد ضقنا ذرعًا بالحروب العبثية التي لم تتوقف في ما بيننا والتي أدت في ما أدت اليه الى إشاحة النظر عن القضايا الرئيسة واولها وأهمها  اغتصاب فلسطين، في الوقت الذي نعيش نحن الحروب المدمرة وزهق الأرواح البريئة وتدمير مقومات الإقتصاد العربي في كل مكان، من المحيط الى الخليج. لقد نال هذا الجيل، كما الأجيال التي سبقت، كفايتها من الحروب، ولكي تتوقف هذه الحروب علينا أن نؤمن للضعيف والمستضعف شعوراً بالأمان، بعدما تعرضت الأغلبية المطلقة من الناس في منطقتنا للظلم والإضطهاد والكراهية. ولا يمكن  للحروب ان تتوقف الا حين يكون القوي عادلاً والضعيف آمناً، وهذا ليس بالأمر اليسير لكنه ليس مستحيلاً" .

 

وقال: "لتكن رسالتنا الى بعضنا البعض أولا، والى الآخرين ثانيا، ألا نستسلم أو نقبل بالأمر الواقع القاتم الماثل امامنا على امتداد العالم العربي . فعلى رغم الصورة الضبابية، يلوح أمل في الأفق. لننتصر على ذواتنا ونجعل من قلقنا على الغد حافزا ينفخ فينا روح العزم والتصميم.  لنشجع  بعضنا بعضا على فتح قلوبنا وأفكارنا ونوحدها، لأن في الاتحاد قوة، بما  يمكننا من تحقيق نتائج كثيرة تتجاوز ما يمكن أن نحققه منفردين. نصيحتي لكُم أخيرا لا تخافوا المستقبلَ  فما المستقبلُ الا عملكم  اليوم وعمل اليوم يجب ان يكون دائما رضى الله ورضى الوالدين".

 

وتوجه بالتحية الى جامعة بيروت العربية  وادارتها، واستذكر المحطات الاساسية في تاريخها منذ انشائها عام 1960 وتسمية جمال عبد الناصر لها، مرورا بانشاء فرع طرابلس حين وضع عام 2005 حجر الاساس له، وصولا الى  العام 2014 حين افتتح مبنى العزم في فرع الجامعة في طرابلس.

 

وقال  للطلاب "وأنتم تخرجون الى الحياة العامة، إفتخروا بما حصلّتم، لا تديروا ظهوركم الى جامعتكم التي تعتز بكم وتحتاج اليكم. فهذا الصرح الكبير الذي خرّج الالاف قبلكم، وسيخرّج الآلاف بعدكم، ليس فقط جامعة تدرّس شبانا وشابات وتؤهلهم للعمل، إنها منارة علم وحضارة، ومعلم للحياة، بها نفاخر ومن أجل قوتها وتقدمها نعمل لكي تستمر في حمل راية التجدد والتجديد وتبقى تساهم في نهضة بلدنا والشرق العربي عموما".

 

وقائع الحفل

وكان الرئيس ميقاتي رعى حفل التخرج الذي اقامته جامعة بيروت العربية  لطلاب فرعها في طرابلس والذي حمل "دفعة عصام حوري" وحضره مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار، وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس، النواب محمد كبارة، سمير الجسر، أحمد فتفت، أحمد الصفدي ممثلاً النائب محمد الصفدي، المعاون البطريركي الجديد للموارنة المطران جوزيف نفاع، مستشار الرئيس ميقاتي خلدون الشريف، وفاعليات نقابية وأكاديمي وروحية واجتماعية وذووالطلاب المتخرجين.

 

وقد ألقى رئيس الجامعة  الدكتور عمرو جلال العدوي كلمة قال فيها "إن فرع الشمال ترجم منذ إنشائه وحتى اليوم، هو  قصة نجاح متميزة، عنوانها التحدي والإصرار، على التلاقي والاندماج المجتمعي مع هذه البقعة العزيزة، العابقة بالقامات الواعية، والشخصيات المثقفة، والمجتمع المدني المحب والمشارك في صياغة مشهد ثقافي أكثر من رائع". وشدد على أن الرئيس ميقاتي كان من اوائل الداعمين لانشاء الجامعة في طرابلس ومواكبة مسيرتها الاكاديمية".

 

وفي ختام الحفل قدم رئيس الجامعة للرئيس ميقاتي درع تقدير.

 

2 الصور
إطبع


مجلس الوزراء أقر زيادة الأجور
الأربعاء، ١٨ كانون الثاني، ٢٠١٢

عقد مجلس الوزراء جلسة عادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي في حضور غالبية الوزراء وفي غياب وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي عصر اليوم في السرايا.

إنتهت الجلسة قرابة الساعة العاشرة ليلاً وقال في نهايتها وزير الإعلام وليد الداعوق:

"بحث مجلس الوزراء من خارج جدول الأعمال تعيين الحد الأدنى الرسمي للأجور، وعلى ضوء الإتفاق الحاصل بين طرفي الإنتاج  فتقرر تحديد الحد الأدنى الرسمي بـ 675 ألف ليرة لبنانية ، ومن ثم تقرر زيادة قدرها مئة بالمئة على الشطر الأول من الأجر حتى 400 ألف ل.ل على ألا تقل الزيادة عن 375 ألف ل.ل ، وزيادة قدرها 9 بالمئة على الشطر الثاني من الأجر بين 400 ألف ل.ل ولغاية مليون وخمسماية ألف ليرة لبنانية ، على أن يصار، بغية إحتساب هذه الزيادة ، إلى تنزيل مبلغ 200 ألف ليرة لبنانية من الأجر الأساسي.

كذلك تؤخد بعين الإعتبار، وتحسم من الزيادات المقررة، الزيادات التي منحت سابقاً منذ تاريخ 1/1/2010. وفي هذا الإطار تم تكليف وزير العمل إعداد مشروع قانون يرمي إلى الإجازة للحكومة تحديد آلية تعويضات النقل وإقتراح المقتضى لإعداد منح التعليم للمستخدمين والعمال على أنه ، وحفاظاً على الإنتظام الإجتماعي العام ، وعطفاً على الإتفاق الذي تم بين فريقي الإنتاج في قصر بعبدا بتاريخ 21/12/2011 ، تقرر إبقاء بدل النقل اليومي ومنح التعليم وذلك لحين صدور هذا القانون".

المقررات 

ثم تلا الوزير الداعوق أبرز المقررات المتخذة ومنها:

- إعطاء الهيئة العليا للإغاثة سلفة خزينة لدفع تعويضات عن الوحدات السكنية المتضررة من جراء عدوان تموز 2006 ولدفع تعويضات المتضررين بسبب العواصف والسيول التي ضربت لبنان عامي 2010- 2011 وأضرار بعض الأحداث الأمنية التي جرت.

- إعطاء وزارة المالية سلفة خزينة بقيمة /1.761/ ألف وسبعمائة وواحد وستون ملياراً ل.ل لتسديد مستحقات فوائد سندات خزينة داخلية بالليرة اللبنانية للعام 2011.

- إعطاء سلفة خزينة بقيمة  /28.2/ مليون د.أ. لصالح مجلس الإنماء والإعمار لتمويل كلفة أشغال مائية مكملة لمشروع أنظمة مياه جبل عامل.

- قبول هبة عبارة عن منشأة تدريبية مقدمة من حكومة الولايات المتحدة الأميركية لصالح الجيش اللبناني.

- قبول هبة عبارة عن مولد كهربائي مقدم من الوحدة الكورية العاملة ضمن إطار قوات الأمم المتحدة لصالح الجيش اللبناني.

- الموافقة على تنظيم إدارة وعمل صندوق التعاضد الموحد للفنانين.

- إعطاء وزارة الإتصالات سلفة خزينة بقيمة 71 مليار ليرة لبنانية لتغطية نفقات أشغال شبكات هاتفية تلبية لطلب تزويد 7 الآف علبة هاتف.

- إعطاء سلفة خزينة بقيمة  بقيمة /16.6/ مليون د.أ لتمويل كلفة تكميل تنفيذ أشغال الصرف الصحي في منطقة البترون وشكا- أنفة وتأمين إعتماد بقيمة /29.5/ مليون د.أ لتكميل أشغال الصرف الصحي في منطقة الكورة.

أسئلة وأجوبة

ثم رد الوزير الداعوق على أسئلة الصحافيين فسئل: هل التشنج الحاصل داخل مجلس الوزراء هو الذي أدى إلى التصويت على مشروع الوزير شربل نحاس؟

أجاب: اليوم علينا أن نضع أنفسنا في الإطار الصحيح للأمور. قبل شهرين تقريباً جرى إتفاق بين طرفي الإنتاج، أي أرباب العمل والعمال وحصل إتفاق ومن ثم أخذ ورد كما حصلت عدة تدخلات، واليوم عدنا من جديد إلى هذا الإتفاق مما يعني أننا أضعنا أكثر من شهرين لإقرار هذه الزيادة، فعدنا وقررناها اليوم ، يجب أن نقول إن العمال لم يستفيدوا وقد سجل ضياع للوقت واكبه غلاء إلى حد ما، ومن ثم وصلنا إلى النتيجة ذاتها. في المحصلة  يمكن القول هذه هي السياسة لكن المهم أن الزيادة قد أقرت في النهاية ولو متأخرة.

سئل: هل ستلحظ الزيادة ، الرواتب التي تتخطى مليون وخمسمائة ألف ، وماذا عن المفعول الرجعي؟

أجاب:هذا هو القرار بكل مندرجاته. أما بالنسبة للمفعول الرجعي فيجب الأخذ بعين الإعتبار الزيادات التي أعطيت ، علماً بأن الزيادات الجديدة  تلحظ من تاريخ سريان المرسوم.

سئل: لماذا لم تعط الزيادة بمفعول رجعي طالما حصل تأخير؟

أجاب: يجب أن لا ننسى أن المبدأ القانوني ينص على أنه من تاريخ صدور القانون تعطى الزيادة، أما الإستثناء على القاعدة فهو المفعول الرجعي ، المهم اليوم أننا أنجزنا الزيادة وما قمنا به هو نقلة نوعية وضرورية للبلد وللمصلحة العليا.

سئل:لماذا تم تأجيل البحث بموضوع جسر جل الديب علماً بأنه كان مطروحاً كأمر حيوي بالأمس؟

أجاب: لقد طرح على الجدول، لكن لم نصل إلى هذا البند لأن الجدول كان حافلاً وتعاطينا في آلية البت بموضوع السلف، وقد حصلت عدة نقاشات إستنفدت الوقت، لكن نأمل أن يطرح الموضوع مجدداً في خلال الإجتماعات المقررة الأسبوع المقبل.

سئل: هل طويت صفحة الأجور بشكل نهائي وهل من إحالة إلى مجلس شورى الدولة من جديد؟

أجاب: نأمل ان تكون قد طويت الصفحة نهائياً، لقد سبق ورأينا ما حصل منذ ثلاثة أشهر وكيف تم الإتفاق وعلى أساس هذا الإتفاق كان أخذ ورد وإضاعة وقت والآن إتخذ القرار بصورة نهائية.

سئل: هل ستدفع الزيادات المقررة بشكل فوري وكم يسلتزم من وقت لصدور المرسوم؟

أجاب: نأمل أنه وفور توقيع المرسوم يتم التنفيذ. الأمر يتعلق بأمور تقنية نأمل أن تسير بسرعة.

 

المزيد من الفيديو
كلمة الرئيس نجيب ميقاتي في حفل تخرج طلاب جامعة طرابلس للعام 2015-2016