الرئيس ميقاتي يزور كرامي ويلتقي والنحاس المطران كرياكوس

زار الرئيس نجيب ميقاتي النائب أحمد كرامي في منزله في طرابلس، حيث عقد معه إجتماعا جرى خلاله البحث في التطورات الراهنة سياسيا وإنتخابيا.

 

إثر اللقاء تحدث النائب كرامي فقال: أنا لا أستقبل الرئيس نجيب ميقاتي، بل هو يأتي الى دارته، وأنا لا أستطيع أن أكون إلا معه.   لقد أمضينا تسع سنوات معا وكنا حلفاء، وهل من المعقول أن يتخلى أحمد كرامي عن الرئيس ميقاتي، هذا أمر غير وارد بتاتا. الرئيس ميقاتي هو تاج على رأس البلد، وله أفضال على هذه المدينة، وإن شاء الله يقدر الناس هذه الأفضال ويقفوا معه والى جانبه، ويكافئوه على الذي أنجزه، والذي سينجزه في المستقبل.

 

وعن الهجوم الذي يتعرض له الرئيس ميقاتي قال كرامي: الرئيس ميقاتي لا مشكلة لديه في ذلك، بالعكس أن ما يحصل من هجوم يضاعف من العطف عليه، لأن الرجل له أفضال على البلد، واليوم لا أحد يستطيع أن يلبي حاجات كل الناس، والرئيس ميقاتي لا يقصر مع أحد.

 

الرئيس ميقاتي

ثم تحدث الرئيس ميقاتي فقال: أنا والأخ والصديق أحمد أفندي على علاقة متواصلة، منذ سنوات عديدة، ولم يكن يمر يوم إلا ونكون على تواصل مستمر في السراء والضراء، واليوم أؤكد على علاقتي المتينة معه، وعلى الثقة المتبادلة التي أثبتناها. أنا أسمع كلاما وكذلك أحمد يسمع كلاما من مغرضين عن وجود تباعد بيننا  لا سمح الله، لذلك أؤكد بأننا توأمين لصيقين في أي موقع كنا فيه.

 

وردا على سؤال عن الحملات التي تشن ضده قال: أطلب منكم أن تسألوا الناس إذا كان هذا الكلام صحيحا وينطبق عليّ  خصوصا بما يتعلق بمحبتي لمدينتي طرابلس وتعلقي بالدين الاسلامي. ردي الوحيد هو حسبي الله ونعم الوكيل، فأنا من نسيج هذه المدينة التي لا تحب المهاترات والخلافات، والحقيقة واضحة و"الشمس طالعة والناس قاشعة".

 

وعما إذا كان هناك خوف من "لائحة العزم" أجاب: كلما قلت بأننا نريد أن يكون القرار طرابلسيا بحتا، أجد الهجوم يتنامى أكثر فأكثر، وكأنه المطلوب من طرابلس أن تكون دائما ملحقة نيابيا وسياسيا وإداريا بأشخاص من خارج المدينة.

 

عن التدخلات الأمنية والادارية للضغط على الناخبين قال: أريد أن أتحدث من منطلق رجل تولى عام 2005  رئاسة  حكومة اجرت انتخابات نيابية، ورفضت مع كل الوزراء في حينه الترشح لكي نثبت لكل العالم نزاهة الانتخابات، اما اليوم فنرى عكس ذلك تماما، نرى أن من في السلطة لديهم لوائح انتخابية، ومكاتبهم تتحول الى مراكز للقاءات والمهرجانات الانتخابية، ويمارسون كل الضغوطات على كل من يضع لنا صورة على شرفة منزله، أو في مقهى حيث يطلبون إغلاقها أو فتح ملفها. هذه الضغوط لا تنفع، وأدعوهم الى أن يراجعوا ما حصل في العام 2000، عندما حصل الضغط الكبير من كل الأجهزة الأمنية والمخابرات على الرئيس الشهيد رفيق الحريري في بيروت، وكيف كانت نتائج الانتخابات في حينه في بيروت، وكيف كانت لمصلحة الرئيس الحريري. لا تفكروا أن هذه الضغوطات يمكن أن تفيدكم، أنا لن أتكلم ولن أعقد مؤتمرات صحافية، لأنني مؤمن بالدولة وأنا إبن الدولة، ولكن عندما يريدون فلدينا كل المعطيات حول ما تقوم به السلطة وأجهزتها المخابراتية والادارية والأمنية من ضغوطات على أشخاص شرفاء ذنبهم الوحيد أو جريمتهم أنهم يحبوننا.

 

وشدد على أن" الرهان الأساسي في هذه المعركة هو على الناس، وهذه الضغوطات تولد عاطفة إضافية، وأنا ليس لدي أي شك بعاطفة الناس، وأعلم أن ما يمارسونه سيرتد بالخير علينا، لكن أنا يهمني أن أحافظ على صورة الدولة، لأن رجل الدولة تهمه صورة الدولة".

ثم عقّب النائب كرامي بالقول: في العام 2005 كان الرئيس ميقاتي رئيسا للحكومة، وقد ترشحت على الانتخابات، والكل يعلم أنه أخ لي، لكن عندما كنت أتصل به هاتفيا كان لا يجاوبني كوني مرشح. وهكذا تكون الشفافية وهكذا يكون الوقوف على الحياد من قبل السلطة.

 

ميقاتي ونحاس عند كرياكوس

وزار الرئيس ميقاتي يرافقه المرشح عن المقعد الأرثوذكسي في طرابلس على "لائحة العزم" الوزير السابق نقولا نحاس متروبوليت طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الأرثوذكس المطران أفرام كرياكوس الذي قال "نشكر الرئيس نجيب ميقاتي ونتمنى له التوفيق. بالنسبة لنا الكل أبناؤنا، ونطلب من الأشخاص الذين يمثلوننا أن يخدموا البلد والمدينة والكنيسة، وأن تكون لديهم الكفاءة ويكونوا متواجدين في طرابلس، وإن الأشخاص الموجودين معنا اليوم عندهم كل الكفاءة، بالنسبة لهذه المسؤولية الكبيرة، خصوصا في هذه الظروف الصعبة والدقيقة التي نمر بها، لذلك نحن نطلب كل التوفيق لأبنائنا في للانتخابات، وأن شاء الله تتم بنجاح وبسلام من أجل خير المدينة والوطن.

 

ووجه كرياكوس نداء "الى الجميع للمشاركة في الانتخاب وممارسة واجبهم الوطني في الاقتراع"، معتبرا "أن هذا الواجب مقدس"، داعيا إياهم الى "أن يصوتوا بكثافة وأن يعطوا أصواتهم الى من يصلح لخدمتهم لأننا في طرابلس والضنية بحاجة الى أشخاص في خدمة الناس".

الرئيس ميقاتي : لا تتوقفوا عند الإتهامات وحملات التجني لأنها نابعة من إنزعاج من لا يريدون كتلة طرابلسية وشمالية وازنة

دعا الرئيس نجيب ميقاتي الى عدم التوقف عند الإتهامات وحملات التجني التي توجه الى "لائحة العزم" وإليه شخصياً، لأنها نابعة من إنزعاج كبير لدى من لا يريدون كتلة طرابلسية وشمالية وازنة في المجلس النيابي.

وفي لقاء شعبي لـ "لائحة العزم" أقيم صباح اليوم قال : كل الكلام الذي تسمعونه، والهجوم الذي نتعرض له، هو لهذا السبب، ولأن البعض لا يريد أن تكون هناك كتلة قوية، تنقل هواجسكم، وتستمع لكم، وتتابع همومكم يومياً".

أضاف " إن أعضاء "لائحة العزم" هم من نسيج هذه المنطقة ويعيشون بينكم ومعكم. من هنا، فإن كثافة تصويتكم يوم السادس من أيار، يجب أن تكون منذ الساعات الأولى، وأن تكون المشاركة كثيفة للتعبير عن هذا الموقف. هذه مصلحة طرابلس، وهي فرصة أمامكم، فإما ان نستغلها، وإما أن نتحمل جميعاً العواقب لاحقاً. نحن معكم، وبدونكم لا نستطيع فعل شيء، ونريد من كل واحد منكم أن يكون معنا".

ورداً على سؤال قال " لقد ثمَّنت وأثنيت على مؤتمر "سيدر 1" الذي عقد في باريس، ولن نكون حجر عثرة أمام كل ما يساعد لبنان، رغم ما سمعته الآن من ملاحظات على الديون الإضافية التي ستترتب على البلد. ولكن المفارقة أنه في اليوم ذاته الذي تحدثت فيه عن المؤتمر، انعقد مجلس الوزراء مساء، واتهم وزيران فاعلان بعضهما البعض بالسرقة وبكلمات نابية. ومع احترامي للجميع كان على رئيس الحكومة ألا يسمح بأن يخرج هذا التراشق الكلامي إلى العلن. أيهما أهم إنعقاد مؤتمرات الدعم أو وقف الهدر والسرقة؟ ألسنا معنيين بإعطاء صورة ناصعة للمجتمع الدولي لكي يساعدنا؟ من هنا، فإنني أقول: نحن بحاجة لخطوات سريعة وجذرية للعمل على تنمية البلد، وهي وقف الفساد، واعتماد الشفافية التامة والحوكمة في الحكم".

الدكتور درويش

وقال المرشح عن المقعد العلوي الدكتور علي درويش: لقد تنبأت إحدى السيدات بان لائحة الرئيس ميقاتي ستكتسح الانتخابات، وأنا أقول لكم أن لا داعي للتنبؤ. فعندما نرى مدينتنا وأهلنا، فإننا نتأكد من ذلك. أما الأمر الآخر، فإن كل سيدة منكن هي ركن من أركان البيت، ونحن تربينا على المحبة والأدب، نحن أبناء طرابلس، وأتمنى عليكن تعزيز روح الأدب والمحبة في بيوتنا، وانا أعتبر أن خير من يمثلكم هو روح "لائحة العزم"، لما تجسده من قيم وتراث".

الدكتورة الهوز

وقالت المرشحة عن المقعد السني على اللائحة الدكتورة ميرفت الهوز: "الشجرة المثمرة ترشق بالحجارة. ونحن كلنا إلى جانبك يا دولة الرئيس، وكل عضو هو إبن طرابلس وحامل همومها وهو معك يا دولة الرئيس. إنني أترشح للمجلس النيابي، لأنني أحمل همومكم، وسأعمل على ثلاثة خطوط متوازية: المرأة، التعليم، والبيئة، ولست أظن أن أحداً لا تمثل له هذه العناوين هاجساً يومياً. فالمرأة في أي موقع كانت سأدافع عن قضاياها ما استطعت. أما التعليم، فكلنا يعرف تحدياته ومشكلاته التي سنعمل على إيجاد الحلول لها عبر تشريعات وقوانين سنعمل على استصدارها. أما في الملف البيئي، فجميعنا يرى حجم الأزمة التي نمر بها، ولا أحد مهتم بها. فهل يعقل أن يموت سبعة أشخاص شهرياً في المدينة بمرض السرطان، من دون أن ننسى الأمراض الصدرية المستشرية، وتلوث المياه والهواء والبحر. وهل يجوز أن يتحول نهر أبو علي إلى مصب لمياه الصرف الصحي للمناطق المحيطة؟ لماذا تبقى طرابلس مهمشة، في الوقت الذي تنفذ فيه المشاريع خارج المدينة؟ هبوا إلى التصويت بكثافة في السادس من أيار، صوتكم هو التغيير والحل لمشاكلكم، نحن ترشحنا لأجلكم، ولدعمكم، وعندما نصل كتلة واحدة موحدة، فإننا سنعمل على حل كل مشاكلكم ".

الدويري

وتحدثت الناشطة الإجتماعية سميحة الدويري فأشارت إلى إنجازات "جمعية العزم والسعادة الإجتماعية" على مدار تاريخها، مثنية على شمولية العمل وسرعة الأداء اللذين تميز بهما عمل الجمعية. وعددت إنجازات حكومة الرئيس ميقاتي على الصعد الإنمائية والسياسية، قائلة: "هذا ما عند الرئيس ميقاتي، فأروني ما عندكم يا من أنتم في موقع القرار والسلطة".

الرئيس ميقاتي : أولويتنا بعد الإنتخاب سن قوانين تشجع الإستثمار خارج العاصمة

جدد الرئيس نجيب ميقاتي الدعوة "الى التصويت بكثافة لـ"لائحة العزم" من أجل تكوين كتلة شمالية وازنة في مجلس النواب"، مشدداً على "أن من أولوياتنا بعد الإنتخاب العمل على سن قوانين تشجع الإستثمار خرج العاصمة، سواء عبر تقديم القروض بفائدة مخفضة، أو عبر الإعفاءات الضريبية، لأنه، إذا كان المستثمر سيتكبد الأكلاف والضرائب ذاتها إذا كان ينوي فتح مشروع في طرابلس، فإنه يفضل أن يعمل في بيروت لأسباب عديدة".

وفي لقاء حواري في الميناء قال رداً على سؤال "إن الاتهامات التي يطلقونها أصبحت ممجوجة لا سيما حول أحداث طرابلس، لأن جولات العنف في المدينة افتعلوها لمنعنا من إنجاز أي شيء في طرابلس، وإلا فكيف نفسِّر استتباب الوضع فجأة وانسحاب المسلحين من الطرقات عندما استقالت حكومتنا؟ لو كنا اتجهنا إلى الحسم السريع لكان سال بحر من الدماء في طرابلس، فهل كنت لأقوم بذلك، وأضع نفسي في مواجهة مع أبناء مدينتي؟ ورغم ذلك، تمكنًّا من إنجاز ثلاثة أمور أساسية، فعندما يفتتح المبنى الموحد للجامعة اللبنانية في الشمال، في كلية العلوم والصحة، سيكون إنجازاً لنا حيث أمنا له التمويل. إضافة إلى ذلك، فقد تم تأمين تمويل أوتوستراد الميناء البداوي، من دون أن ننسى توسيع المرفأ والنشاط الذي زاد فيه، وأدى إلى استقطابه لأكبر الناقلات. هذا لا يعني أننا راضون عما تحقق ولكننا نسرد بعض الحقائق، ونطمح لأن تكون المدينة أفضل، خاصة وأنها تملك كل المقومات لتكون مدينة عظيمة، بشرط أن لا نصاب بالإحباط".

ورداً على سؤال قال :نحن متمسكون بسيادة لبنان أكثر من أي أحد آخر، وقد برهنّا على ذلك. وإذا كنا نتحدث عن سلاح حزب الله، فإننا مع استراتيجية دفاعية واضحة، وحصرية السلاح في يد الدولة اللبنانية فقط. أما عن العلاقة مع سوريا، فنحن أطلقنا سياسة النأي بالنفس لحماية لبنان وعادوا هم واتبعوا الموقف ذاته".

لقاء في الضنية

ولبى الرئيس ميقاتي دعوة المرشح عن المقعد السني في الضنية الدكتور محمد الفاضل الى لقاء في بلدة علما شارك فيه أعضاء لائحة العزم النائب كاظم الخير، الوزير السابق جان عبيد، والدكتورة ميرفت الهوز.

وقال الرئيس ميقاتي في المناسبة : ما من طرابلسي إلا ويشعر أن الضنية سند له، وما من ابن من الضنية، إلا ويشعر أن طرابلس مدينته. نحن دخلنا الضنية ليس من اليوم، أو لأجل الإنتخابات، بل منذ وقت طويل وتربطنا وإياكم علاقة مودة ومحبة، وسنستمر بذلك بإذن الله بعد السادس من أيار. إن مشروعنا ليس مشروعاً إنتخابياً فحسب، رغم أهمية الإستحقاق الإنتخابي كمحطة مهمة وندعوكم جميعاً للتصويت بكثافة لـ"لائحة العزم"، من أجل تكوين كتلة نيابية شمالية وازنة في مجلس النواب".

الدكتور الفاضل

بدوره قال الدكتور الفاضل " لقد اخترت "لائحة العزم"، إيماناً بأنها الأمثل لتحقيق تطلعاتكم في مختلف الأوجه السياسية والتنموية والأخلاقية. إن الضنية والمنية رمز للوفاء، ونقدر محبتكم لرجل الدولة والوسطية الرئيس ميقاتي، الذي لا ينفك يعمل من أجل رفعة الشمال كافة. أما الخطاب الذي سمعناه مؤخراً، والذي يتعرض لـ"لائحة العزم" ورئيسها، فأقل ما يقال فيه أنه خطاب متدنٍ سياسياً يرفضه لبنان بأسره وليس الشمال فحسب."

مهرجان القبة

وأقيم مهرجان شعبي لـ"لائحة العزم" في منطقة القبة بطرابلس، حضره الرئيس ميقاتي ومرشحو اللائحة: السيد توفيق سلطان، الدكتورة ميرفت الهوز، الدكتور محمد الجسر، الدكتور علي درويش، والوزير السابق جان عبيد.

الدكتور درويش

وقال المرشح عن المقعد العلوي الدكتور علي درويش "أنا ابن هذه المنطقة، و"لائحة العزم" تعبر عن صيغة طرابلسية بكل معنى الكلمة، وتسعى لخير المدينة بمختلف أحيائها. نحن نريد "طرابلس أجمل وأفضل"، ونتمنى عليكم التصويت لـ"لائحة العزم" في السادس من أيار، لأنها تمثل خلاص المدينة".

الدكتورة الهوز

وتوجهت المرشحة عن المقعد السني في طرابلس الدكتورة ميرفت الهوز، بالشكرلأهل القبة، مؤكدة وقوفها وأعضاء اللائحة إلى جانبهم، داعية للتصويت للائحة بكثافة، لإيصال كتلة قوية تتابع قضايا الناس وهمومهم خلال السنوات المقبلة".

الدكتور الجسر

وقال المرشح عن المقعد السني الدكتور محمد نديم الجسر، الذي قال: دولة الرئيس نجيب ميقاتي قائد مسيرة العزم. أنت لم تعتد على أحد، ولم تنطق بكلمة سوء في حق أحد، تحملت أذاهم، وسامحتهم مراراً وتكراراً، ولطالما قلنا أمامك أنهم ليسوا أهلاً لحسن المعاملة، فالحقد يأكل من قلوبهم، وهم يشحذون السكاكين كي يطعنوك عند أول فرصة".

أضاف: "أيها الأحبة، يا أصحاب العزة والإباء، أيها المحبون لله ورسوله قبل كل شيء، انتهى عهد النفاق والمخادعة، إما أنكم مع الله ورسوله وتاريخ هذه المدينة المرابطة، وإما أنكم مع أولئك الذين يمكرون بالإسلام، وينعتون المسلمين بالإرهاب، ويستهزئون بمحمد صلى الله عليه وسلم. أجيبونا بوضوح: هل أنتم مع الحرية المزعومة بأن يشتم رسولكم ويستهزأ بدينكم؟ هل أنتم راضون لأن يدك شبابنا دكاً في السجون، وأن يجلدوا بالسياط ويضربوا بالعصي، وتمتهن كرامتهم، وأن تؤخذ لهم فوق ذلك الأفلام لعرضها على الرأي العام زيادة في المهانة والإذلال؟ هل أنتم مع بقاء الشباب المسلم المؤمن سنوات طويلة دون محاكمة، أكثر مما يمكن أن يحكم به أكبر عميل من عملاء إسرائيل الذين تآمروا على الوطن والشعب اللبناني؟ نسأل أولئك المعتدين المنافقين: ما هو جوابكم؟ جوابهم: فهمتمونا خطأ. ونحن لم نفهمكم خطأ. يقولون لنا: لماذا تنبشون هذا الماضي الآن؟ ردُّنا: الآن جاء وقت الحساب. تحية لكم أنتم يا من تحبون الله ورسوله أكثر من حبكم لأنفسكم وفلذات أكبادكم، تحية لكم أيها الأحرار، الصابرون على الأذى والضيم والإهمال والإجحاف. نعم دقت ساعة الحساب. في السادس من أيار سنقول لهم: أخلفتم وعودكم، كذبتم علينا، تاجرتم بنا، استهنتم بمشاعرنا، أهملتم مطالبنا، واستخففتم بيوم جمعتنا، نكلتم بشبابنا المؤمن، واستعملتمونا سلعة وخدمة لأغراضكم ومصالحكم، فلن نصدقكم، ولن نعطيكم ثقتنا مجدداً. سنكون مع أنفسنا، سنكون مع من يشبهنا، سنكون بإذن الله مع لائحة العزم".

الدكتور المقدم

وقال المرشح الدكتور رشيد المقدم قال فيها: " أهلنا في طرابلس، أريد العودة معكم سنين إلى الوراء، لنتذكر طرابلس قلب العروبة النابض، التي قدمت الشهداء في محاربة الإنتداب، واحتضان الثورات وحركات التحرر العربية، والنضال من أجل استرجاع الحق المسلوب في فلسطين. أين طرابلس اليوم؟ وماذا بقي من طرابلس عاصمة الشمال، ومدينة العلم والعلماء، ومدينة النضال، أم الفقير؟ طرابلس التاريخ، بقلعتها، ومساجدها وكنائسها وأسواقها. أين أصبحت طرابلس اليوم، لقد حرمت من المشاريع الإنمائية، وهمشت. أين مرافقها؟ أين المعرض؟ أين المرفأ؟ المدينة تعاني اليوم المزيد من البطالة والهجرة والفقر؟ أين أكثرية شبابنا اليوم؟ إما مهاجرون وإما عاطلون عن العمل. وحتى من يعمل منهم، فهل يكفيه الحد الأدنى للأجور؟ لا يقدر أن يؤسس عائلة. الأخطر من كل ذلك، أن عطر زهر الليمون، قد استبدل برائحة النفايات وما تسببه من أمراض".


وتابع: "يا أهل القبة الأوفياء المعروفين بشهامتكم، المدينة في خطر، وأمامنا حل واحد، هو أن نتعاون معاً، ونشارك بكثافة في التصويت منذ الساعات الأولى ليوم السادس من أيار، ونصوت للائحة العزم برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي، لإيصال كتلة وازنة، ويكون صوتنا عالياً في المجلس النيابي، للمطالبة بحقوق طرابلس المسلوبة. في السادس من أيار فرصة تاريخية ومصيرية للتمرد على الظلم، والعودة، وإن غيبوها عن خارطة الوطن، شامخة، نقول للعالم أجمع. طرابلس لم ولن تركع بإذن الله".

السيد سلطان

وقال المرشح عن المقعد السني توفيق سلطان: "نتكلم اليوم من قبة النصر التي ستكون الرافعة الأساسية للائحة العزم. عندما عزمنا على الترشح مع دولة الرئيس ميقاتي قررنا أن نخوض معركة استرجاع قرار طرابلس ودورها السياسي قبل الإنمائي. هذا الدور المغيب، في فترة معينة تراجع دور المدينة وقيمتها السياسية، خلافاً لكل المناطق. واليوم، ومن خلال تضامن لائحة العزم، وتأييدكم ودعمكم، فإننا نطمح لا إلى نيل أكبر عدد من المقاعد، بل إلى الحد من الخروقات، وإيصال اللائحة كاملة، لتكون ذات قدرة على التغيير واستحضار دور طرابلس السياسي والإنمائي. لن ندع أحداً يتسلل إلى طرابلس. فالمدينة منفتحة، ولكنها ليست مستباحة، والفرق كبير بين الأمرين. آن الأوان أن نعبر عن صوت طرابلس الحقيقي".

الوزير عبيد

أما المرشح عن المقعد الماروني الوزير السابق جان عبيد، فقال: " هذا اللقاء في قبة النصر، التي ينطبق إسمها عليها. النصر كان مرة في تاريخها، ولكن انتصارها اليومي، يتمثل في أن تعيش هذه المذاهب والعقائد والأديان والعائلات والاختلافات والحوارات معاً باستمرار. النصر الحقيقي عند المؤمنين أن لا يفرقوا بين دين وآخر، ولا بين رسول وآخر، ولا بين خلق وخلق، إن الأخلاق تتوزع على جميع الأديان والمذاهب والشعوب، وكذلك قلة الأخلاق تتوزع أيضاً. أقول هذا الكلام وأنا عشت في هذه القبة أربع سنوات وأنا صغير، ثم نقلنا أهلنا إلى التربيعة، حيث يتقارب المسيحي مع المسلم بمختلف العائلات. ما أحلى تلك الأيام، ولا يجوز كلما تقدم بنا الزمن أن نحزن على الزمن الماضي. نحن في لائحة العزم، "وإذا عزمت فتوكل على الله"، ونحن توكلنا على الله، وعلى صدقكم ونبلكم ودعمكم، وتوكلنا على أنفسنا، لنكون خير خُدّام لكم بمعزل عن أطيافكم وطوائفكم وأديانكم، وأجيالكم المختلفة، وخلافاتكم أو تقارباتكم، سنكون خُدّاماً لكم. فإذا وفقنا الله، فأجرنا عنده، وإن لم نوفق، فقد فعلنا ما نستطيع. نحن هنا لنؤكد ونجدد أن هذه القبة تظل دائماً منتصرة بانفتاحها وعيشها الباب قرب الباب، والمذهب قرب المذهب، والدين قرب الدين، وهذا هو الانتصار الحقيقي لها. نشكركم على هذا اللقاء النابع من القلب، وعندما تتكلم القلوب تتقدم على العقول. ففي الدنيا عقول كثيرة ولكن فيها قلوب قليلة. نحن نعتمد على قلوبكم لأنها قلوب نيرة مستنيرة رحيمة. أتمنى لكم التوفيق، وأتمنى لأنفسنا أن نوفق في خدمتكم والسلام عليكم".

الرئيس ميقاتي

ختاماً، ألقى الرئيس نجيب ميقاتي كلمة قال فيها: " هذا اللقاء مميز بكل معنى الكلمة. إنه مميز بالمنطقة التي نحن فيها، مميز بوجود العنصر النسائي الطاغي، الذي نراهن عليه ونظرتنا أنه هو من يبني الجيل الجديد في هذا البلد. نعم، أنتن المدرسة الأولى، وأنتن من تعلمن الأولاد الأخلاق والدين والقيم. ونحن في "لائحة العزم "نهتم بهذه العناوين بكل معنى الكلمة، لأنها السبيل إلى بناء الأجيال القادمة. ومن هنا فإن رهاننا عليكن يا أخواتي، وهذه رسالتكن، ونحن سنبقى كذلك، وكما تعرفننا، منذ عشرات السنوات، وتعرفن أخلاقنا ونشاطنا، وهذا حتماً مستمر بإذن الله، مستمرون في مؤسساتنا وأبوابنا المفتوحة دائماً. أنتن الأساس، ولن نبدأ المسيرة إلا معكن، ولن نكون أقوياء إلا بكن. من هنا دعوتنا في السادس من أيار، أن يكون التصويت كثيفاً للائحة العزم، لائحتكم، التي تشبهكم، وهي لائحة تتمتع بالأخلاق والدين ومخافة الله، وكما يقال"من يخاف ربه لا تخف منه".

الرئيس ميقاتي من المنية : عازمون على أن تكون "كتلة العزم" باذن الله هي الكتلة الشمالية الأقوى في المجلس النيابي

أكد الرئيس نجيب ميقاتي "أننا عازمون على أن تكون "كتلة العزم" باذن الله هي الكتلة الشمالية الأقوى في المجلس النيابي وأن يكون قرارن نابعا من ارادة ابناء طرابلس والمنية والضنية وعزيمتهم". وإذ  دعا الى "التصويت بكثافة لـ"لائحة العزم" في الساس من أيار، شدد على "أن الصوت التفضيلي في المنية واضح، ونحن نحن في تيار العزم خيارنا هو الأخ كاظم الخير".

 

وكانت "جمعية المنية الخيرية الاسلامية" نظمت مهرجانا جماهيريا لـ"لائحة العزم" بحضور الرئيس ميقاتي واعضاء اللائحة وفاعليات وشخصيات.

 

النائب الخير

وقال النائب كاظم الخير في المهرجان "عقدنا تحالف العزم مع دولة الرئيس نجيب ميقاتي وفي المنية سيكون "الخير لقدام". دولة الرئيس ميقاتي له أياد بيضاء في هذه المنطقة، في ملفات الصحة والتربية والشؤون الاجتماعية، ودون منة أو تشهير.  دولة الرئيس  هو فعلاً القول والعمل".

 

أضاف: المنية اليوم تفتح ذراعيها لـ"دولة الأوادم"، دولة عدم التفريط بثوابت السنّة، والثوابت الوطنية في لبنان، واتفاق الطائف، والعيش المشترك، والنأي بالنفس، وحماية لبنان واستقراره، ودولة عدم التفريط بمكافحة الفساد. قبل  يومين، طرح في مجلس الوزراء ملف "معمل دير عمار2"، وجميعكم تعرفون كم كانت لنا صولات وجولات في وجه صفقة "دير عمار 2" الفاسدة. قد تكون المشكلة في أصحاب السلطة، أنهم لا يرغبون بدخول أشخاص يقراون ويحللون جيدا الى  الندوة البرلمانية، ويدركون جيداً مخاطر معامل "الفيول أويل". جميع  اللبنانيين يطالبون بالكهرباء أربعاً وعشرين ساعة، ولكن ليس على حساب صحة المواطن الشمالي، وأهل دير عمار والمنية وطرابلس والضنية. أهلاً وسهلاً بمعامل الكهرباء على الغاز، وأهلاً وسهلاً بفرص العمل،  ولكن ليس مسموحا تمريرصفقات تؤذي الناس وتلوث البيئة وتؤذي البشر".

 

وقال: "يقولون أن المنية عصب وأرقام لجهة معينة، ونحن نقول لهم اليوم: المنية لأهلها، وقرارها بيدهم، واستقلالية المنية هي أنتم، والموجودون معنا في بيوتهم وقلوبهم. انتم  صوت "لائحة العزم" في السادس من أيار المقبل، والمنية لن تقبل إلا أن ينطلق حفل نجاح لائحة العزم من ربوعها في السابع من أيار".

 

وتابع: "نحن مع الرئيس نجيب ميقاتي و"لائحة العزم" سنتابع المشوار لتنفيذ  المشاريع ونؤمن فرص عمل لهذه المنطقة. نحن اليوم نقول من خلالكم في صناديق الاقتراع: دير عمار ليست مكباً للنفايات، ولا محرقة للترسبات النفطية والنفايات الصلبة.  دير عمار والمنية لأهلهما، ولن نقبل سوى ببناء المدارس والجامعات بمشاريع حقيقية، لا مجرد وضع حجر أساس: نحن بحاجة لجامعات حقيقية لنعلم أبناءنا، لسنا بحاجة لسجون يوضع فيها أبناؤنا بل لمدارس يتعلمون فيها، وأن نخرج المسجونين من السجون: دولة الرئيس ميقاتي اتخذ قراره بفتح مؤسسات له في المنية ومساعدة أبنائها للنهوض بهذه المنطقة التي يعتبرها امتداداً طبيعياً لطرابلس والشمال. هذا الشمال المحروم، آن الأوان أن ينتفض، آن الأوان أن يثور، آن الأوان للتغيير، آن الأوان أن يكون لنا القرار الحر والمستقل في السادس من أيار".

 

الرئيس ميقاتي

وألقى الرئيس نجيب ميقاتي كلمة قال فيها: طيلة عملي في الشأن  العام، لم أعرف من المنية إلا الخير. وكيف لا أختار شريكي في المنية كاظم الخير. بالأمس البعيد كان الحظ مع الأستاذ صالح، ومعه رأيت الخير، ومع كاظم سنتابع المشوار بإذن الله. هذا المشوار الذي سيكون فيه كل الخير للمنية وأهلها. المنية عرفت بوفائها في الماضي، واليوم أعلم تماماً أن أهلها أوفياء، ولهذا السبب نحن أوفياء للأستاذ كاظم".

 

وتابع: "اعرفه في المجلس النيابي، وقد كنا في موقعين مختلفين، وكنت أرى وأتابع كلامه ودفاعه عن المنية وأهل المنية بكافة مناطقها: تربل، النبي يوشع، بجنين وبرج اليهودية، إضافة إلى المنية، حيث كان يتابع ويعرف هواجس أهل المنطقة. ومن الطبيعي أنه من الصعب تغيير شيء، لأن القرار لم يكن قراراً شمالياً، كان ملحقاً بقرار لكتلة نيابية خارج الشمال. ولهذا السبب نحن نسعى اليوم لأن تكون "كتلة العزم" الكتلة الشمالية الأقوى، قرارها شمالي طرابلسي منياوي ضناوي. سنكون معكم بإذن الله، اليوم وغداً وبعد السادس من أيار، وستبقى يدنا ممدودة لكل أهلنا في الشمال، والمنية خاصة. أدعوكم ودون أي خوف، للتصويت للائحة العزم في الساس من أيار، رغم شوائب القانون، ولكن الصوت التفضيلي واضح واضح واضح في المنية. نحن في تيار العزم، خيارنا هو الأخ كاظم، النائب النشيط، وأدعوكم من هنا أن تمارسوا حقكم الديموقراطي، بالانتخاب وبكثافة في السادس من أيار، وأن يكون الصوت لكاظم، ولكاظم فقط. أعلم وأعي تماماً، حجم الضغوط التي تمارس عليكم، ولكن أقول لكم: مررنا بهذه التجارب مرات عديدة، وعانينا مراراً الضغوط المخابراتية الضغوط الإدارية، لكن هذا يطال أصحاب النفوس الضعيفة، ولكنكم أنتم أهل الخير، نفوسكم بإذن الله دائماً شامخة وطيبة".

 

لائحة العزم" في"التل العليا"

 

وفي مهرجان شعبي لـ"لائحة العزم" في مقهى "التل العليا" بحضور الرئيس ميقاتي واعضاء اللائحة قال المرشح عن المقعد السني على اللائحة  الدكتور محمد نديم الجسر:  يا دولة الرئيس، اتوا إلى عقر دارك كي ينالوا منك، وينالوا من عزمك. تحت شعار الدفاع عن السيادة يريدون احتكار تمثيل أهل السنة في لبنان دون استثناء. ويزعمون أن أي لبناني سني يرشح نفسه خلافاً لإرادتهم، هو إما خائن، أو عميل للوصايات، أو هدام لحلم الشهيد. يا ليتكم ضمنتم قانونكم "المبندق" نصاً يقول: كل سني يترشح خارج لوائح "السعد" المستقبلية يرفض ترشيحه شكلاً. بالفم الملآن نحن في "لائحة العزم" لسنا ضد إرث رفيق الحريري، ولا ضد أن يتولى سعد الحريري رئاسة الحكومة، ولكن بالخط الأحمر العريض لن يستطيع أحد أن يمنعنا من الترشح في لوائح منافسة لسعد الحريري، ولن نقبل أبداً أن لا يؤذن لنا بإبداء رأينا أو رفع صوتنا إلا بإشارة من سعد الحريري. بوضوح ما بعده وضوح: ما هي حصتنا نحن في طرابلس من "الترويكا" السياسية الموجودة؟ حصتنا رئاسة الحكومة، لذلك نريد ممن يشاء ويرغب بالدخول للمجلس النيابي ممثلاً لطرابلس أن يرفض أي انتقاص من صلاحية الرئاسة الثالثة. ببساطة أكثر، نحن أهل السنة في طرابلس، لن نقبل لرئيس الحكومة الذي بات مع الطائف رأس السلطة التنفيذية،  أن يعود مجرد "شرابة طربوش" أو "شرابة خرج". نريد رئيساً للوزراء لا يأتمر بأية دولة، ولا يحرك بتعليمات سفير، ولا يتخاذل أمام رئيس، ولا يتجاوز عن تجاوزات "صهرٍ وزير". صلاحيات رئاسة الوزراء ليست ملكاً لمن يشغل منصب رئيس الحكومة، وهذه الصلاحيات التي سقط آلاف القتلى لإقرارها، ممنوع التفريط بها، لا تحت ستار ربط النزاع، ولا وراء قناع الواقعية".

 

أضاف: "إلى كل أهل السنة في لبنان وليس في طرابلس والشمال فحسب، نقول: "وحدة أهل السنة ليست قميص عثمان يلوح به في الانتخابات. بل إن هذه الوحدة أن يلتقي ممثلو السنة بعد الانتخابات، ويدعموا منصب رئاسة الحكومة، بصرف النظر عن شخص رئيس الحكومة. "لائحة العزم" برئاسة نجيب ميقاتي في خدمة طرابلس ولبنان، وخدمة السيد المواطن".

 

السيد سلطان

وقال  المرشح عن المقعد السني على اللائحة السيد توفيق سلطان أنه "بالأمس ظهر بعض التوافه في منطقة جبل النار، جبل الكرامة، جبل العزة. انا لا أؤاخذه، بل مأخذي على رفاقه في اللائحة، من أبناء طرابلس، كان يجب عليهم أن يرشدوه إلى حارات طرابلس وأصالتها وعائلاتها. طرابلس اليوم هي "لائحة العزم"، هي صناعة طرابلسية كاملة لأول مرة. يريدون أن يدخلوا إلى المدينة عناصر مستوردة. نحن نحترم كل المناطق وكل الناس، أما أن يأتي إنسان من خارج طرابلس ليتطاول على أصالتها وشخصياتها، فهذا مستنكر، ويجب ان يكون المستنكر الأول رفاقه الطرابلسيون في اللائحة".

 

أضاف: إن طرابلس ستستعيد تألقها ودورها واقتصادها وإنماءها. نجيب ميقاتي وشقيقه الحاج طه حفظهما الله، هما في صدد استعادة أمجاد طرابلس التي أسسها جدهما المغفور له الحاج عبد الله غندور، يوم كانت طرابلس مزدهرة بمصانعها ومعاملها. هذه العائلة التي أبخست حقها، حيث لا نرى شارعاً في المدينة باسم الحاج عبد الله غندور، مع العلم أن كل العلماء زاروا الأزهر بدعم شخصي منه، وكل جوامع طرابلس رممت أو عمرت من ماله، وكل الجمعيات كان هو سندها الأساسي. نحن عندما نذكر ذلك، فإنما نذكر الأصالة: فالمدينة دون أصالة وتراث، ينقصها الكثير. نحن في "لائحة العزم"، لسنا في صدد حساب عدد المقاعد التي سنحصل عليها، بل إنني أقول: كم من المقاعد ستخرق في اللائحة؟ هذه اللائحة شكلت على أساس أن تنجح بكاملها، وهو ما لا يتحقق إلا بدعمكم وإصراركم. اليوم والمنطقة (المنية ودير عمار ومحيطها)، تحتاج إلى خدمات: لقد جربنا أن نترك قرار طرابلس خارجها، ومع الأسف الشديد، أدى ذلك إلى أن تأخذ المدينة مساراً انحدارياً. واليوم نحن نستعيد قرارنا، سنسمك ملفنا بأيدينا. فلا يمكننا الوصول لطموحنا المشروع إلا بجهد كتلة متراصة من أبناء طرابلس. نحن بانتظاركم، على أمل أن تأتي النتائج حسب رغباتكم وأمانيكم وتطلعات أهل المدينة".

 

الدكتور يوسف

أما المرشح عن المقعد السني في الضنية الدكتور جهاد يوسف فقال:" أنقل لكم تحيات أهلي في الضنية، ودعمهم الكامل وتأكيدهم على أننا معكم في خندق واحد، ويقولون لكم: في الوقت الذي يتطلعون إلى التعاون مع دولة الرئيس ميقاتي ونهجه، وفي الوقت الذي يفتح لنا قلبه ويمد لنا يده، يأتي من هو من خارج طرابلس ليتطاول علينا ونقول له: مقابل قلة الأدب والاحترام، نواجهه بالأخلاق الراقية والعالية، ونؤكد على مسيرتنا في نهج دولة الرئيس ميقاتي نهج الوسطية والاعتدال. مقابل الكيدية السياسة والتهميش لأهل طرابلس، نواجههم بسياسة بناء الإنسان وبناء الوطن، بكل ما أوتينا من عزم وقوة. أؤكد لكم دعم أهل الضنية لأهل طرابلس، واعتبارنا جميعاً أهلاً لمنطقة واحدة، وسنداً في مواجهة كل المخططات التي يرسمونها لنشر الفتنة بين أهل طرابلس وأهل الضنية".

 

الدكتور درويش

بدوره قال المرشح عن المقعد العلوي في طرابلس على اللائحة الدكتور علي درويش، قال: " كل شخص من اللائحة، وعلى رأسهم دولة الرئيس ميقاتي، لا يحتاج  الى شهادة من أحد، فشهادتنا تأتي من أهلنا وناسنا في صناديق الاقتراع في السادس من أيار".

 

الدكتور المقدم

قال المرشح عن المقعد السني على اللائحة  الدكتور رشيد المقدم: "سأتكلم عن مدينة أهملتها الدولة على مر السنين. فطرابلس مهملة لدرجة أنها لم تعد على خارطة الوطن لجهة الوظائف والخدمات، والفوضى السائدة على كل الجهات. طرابلس تحتاج لعودة الحياة فيها من الألف إلى الياء. ولذلك، تعتبر هذه الانتخابات الأكثر أهمية في حياتنا، نتيجة الظروف الصعبة التي نمر فيها، ووجود فرصة حقيقية للتغيير. فالرئيس ميقاتي يخوض هذه الانتخابات بلائحة من أهل طرابلس، يعيشون مشاكلها اليومية، في السادس من أيار علينا أن نصوت بكثافة لـ"لائحة العزم" التي ستمثل في المجلس النيابي صوتنا جميعاً لتغيير الوضع الذي نعيشه".

 

الوزير نحاس

وفي كلمته، قال المرشح عن المقعد الأرثوذكسي على اللائحة الوزير السابق نقولا نحاس: "نحن مستمرون، ونحن طلاب التغيير وحاملو رسالته. هذه الرسالة هزتهم، وهذا أمر إيجابي. نحن لا نكيل الشتائم، لأن من يفعل ذلك هو المفلس، لا شيء لديه ليبيعه أو يشتريه. الماضي يتكلم عن المستقبل. ماضينا ناصع، ونحن ثابتون في نهج مستقيم، ونحن مع بناء دولة قادرة فاعلة، نحن مع القيم، وتاريخنا يدل علينا، وهم لا شيء لديهم، لأن ماضيهم يكشف إلى أي منحدر أوصلوا لبنان. مرة أخرى أقول: يا جبل ما يهزك ريح، ونحن وإياكم شركاء تغيير، يجب أن يكون لدينا هذا الإيمان، لنكن معاً كتلة واحدة، متكاتفين متضامنين، والمستقبل لنا إن شاء الله. هذا الاجتماع يعطيني الامل وأقول: الله معنا، وليوفقنا الله".

للأخبار بتاريخ سابق، إضغط هنا
المزيد من الفيديو
كلمة الرئيس ميقاتي في الحفل الختامي لـ "جائزة عزم طرابلس لحفظ القرآن الكريم"